المحراث


المحراث الزراعي

يقصد بالحراثة وهي تحضير قطعة الارض زراعيا من خلال تحريك حبيبات التربة

وتقليبها ميكانيكيا بعدة طرق مثل حفر التربة، تحريك قطع التربة وتفكيك كتلها الى

حبيبات صغيرة او قلب طبقات التربة السطحية.

تتم عمليات الحراثة قبل زراعة الاشتال، او قبل نثر البذور كثيفة الزراعة (القمح مثلا)

، ويقوم الانسان بالعادة وفي حديقة منزله مثلا باستخدام ادوات ميكانيكية كالطورية

والفاس والشاعوب ، المعول، منكاش او معزق، او حفار. وكان الانسان القديم وحتى

عهد قريب وما زال في بعض القرى والارياف يستخدم الحيوانات المركب عليها

محاريث لتقليب وحراثة الارض.


ومن سيئات الحراثة التقليدية حسب بعض العلماء الذين يدعون انها تعمل على زيادة

خطر انجراف التربة في المناطق المنحدرة وتعمل على تكسير بناء التربة.


ادارة انظمة الحراثة

هي عمليات متتابعة يتم من خلالها معاملة التربة لانتاج المحاصيل. وتشمل حراثة

التربة، زراعة الاشتال، اضافة الاسمدة، رش المبيدات، الحصاد، وتشميل مخلفات

المحاصيل او تجميعها على شكل بالات.

ومن الجدير ذكره هنا ان هذه العمليات المختلفة تؤثر على الخصائص الفيزيائية

والكيميائية للتربة، والتي بدورها تؤثر على نمو النباتات.

فمثلا اولى الخطوات الواجب فهمها عند اضافة الاسمدة واتخاذ قرار الاضافة هي

معرفة وادراك نوعية الممارسة الحراثية المصاحبة لهذه الاضافة وتاثيرها على

الاضافة نفسها من حيث التوزيع والانتشار، وتاثيرها على خصائص التربة.

ممارسات الحراثة الحافظة والتي تركز على ادارة مخلفات المحاصيل بطريقة

موسمية اوعلى مدار العام والتي تبدا باختيار المحصول المنوي ادارته.


وللتوضيح فان المقصود بتدوير او قلب المحاصيل او مخلفات المحاصيل الزراعية هي لاغراض

عمليات تحسين خصائص التربة فمثلا عادة ما يتم اختيار نوع من المحاصيل التي

تتميز بمجاميع خضرية كثيفة بصورة سنوية او دورية وعادة ما تكون هذه المحاصيل

بدورة زراعية بعد زراعة محاصيل ذات مخلفات خضرية او هي نفسها قليلة الكثافة

الخضرية وهذا المفهوم ينطبق على النباتات التي يتم استهداف مجاميعها الخضرية

كمنتج.

مثل هذه الانواع من النباتات التي يتم تدوير او قلب مجاميعها الخضرية او مخلفاتها

الخضرية من البقوليات.

ادارة مخلفات النباتات في هذه الحالات هي عملية تتطلب استخدام ادوات تقلب التربة

وبطريقها تقلب المخلفات بين حبيبات التربة وتوزيعها.

هناك نوع وغاية اخرى من عمليات ادارة النخلفات وهي حماية سطح التربة من تاثير

الحرارة المرتفعة وفقدان المياه من خلال التبخر وخصوصا بحالة الري السطحي، او

حماية التربة من عمليات الانجراف وبالتالي يتطلب ذلك قلب المخلفات وخلطها مع

حبيبات التربة لزيادة تماسك التربة.

نسب عمليات التدوير او الفرد او الخلط تعتمد على خصائص الموقع ويعبر عنها

بالنسبة المئوية ويمكن التعبير عنها بالوزن مقارنة بالمساحة المطلوب تغطيتها او

حمايتها.

هذه الانواع من الادرارات باستخدام مخلفات النباتات او المحاصيل يعتبر من بدائل

الحراثة الاعتيادية وهي جزء من اللا حراثة او صفر حراثة، الزراعة بصورة

السلاسل الترابية او الحروف الترابية المستعرضة، و الحراثة المنخفضة او المصغرة.

الــمــراجــع:

· http://www.antiquefarmtools.info/

· كتاب انواع المحاريث – محمد البستاني