تربية النحل


تربية النحل

يجب توافر بعض المعدات لتربية النحل، ومنها ما يأتي :


⦁ المدخن لقمع النحل.


⦁ قناع وقفازات؛ من أجل حماية الوجه واليدين من لسعات النحل.

⦁ شفرة صلبة وحادة؛ وهي أداة لفصل الإطارات وغيرها من أجزاء الخلية. سكّين لفتح خلايا العسل.


⦁ صفائح من أجل استخراج العسل من مركز الخلية .


المدخّن

هي أسطوانة معدنية يُوضع فيها فحم مشتعل، وتتّصل بمنفاخ يتمّ الضغط عليه لإخراج دخان

من الفتحة، إذ يساهم هذا الدخان في تهدئة النّحل في الأوقات التي يعمل فيها المربّي حول

الخلية.


البدلة

تتكوّن من أوفرول من قماش أبيض أو أصفر يغطّي جميع أجزاء الجسم، وتتّصل به قبعة من

نفس قماس الأوفرول مزوّدة بشبكة من النايلون القوي الذي يسمح بتأمين تهوية ورؤية جيدة،

ويُنصح بغسل هذه الملابس بدقّة بشكل دوري خاصّة إذا كانت قد تعرّضت للسع من قبل

النّحل، إذ قد تحفّز الفيرمونات العالقة النّحل على القيام بهجوم آخر.


القفّازات

هي قفّازات جلدية أو مطاطية موصولة بقطعة قماش تصل حتى الكوع.


الحذاء المطاطي

هو جزمة بيضاء اللّون يرتديها مربّي النّحل، ويمكن الاستعاضة عنها بأكياس البوليثين التي قد

تُستخدم كحذاء يوضع فوق الحذاء العادي، ويُربط عند الركبة.


مجموعة أدوات الخلية

تضمّ ما يأتي: سكين من الفولاذ المقاوم للصدأ لفصل أقراص العسل عن الإطارات، ويمكن

شراء جهاز طرد مركزي خاصّ لاستخراج العسل من أقراصه.


فتاحة خلية النّحل

وهي أداة حادة من الطّرفين، ومنحنية من جهة واحدة، تُدهن بمادة مقاومة للصدأ تجنباً لتلوّث

العسل بالصدأ.

فرشاة مصنوعة من ألياف طبيعية ناعمة .


رعاية ملكة النحل

تزداد إنتاجية ملكة النحل من خلال اتباع الخطة الآتية :


اليوم الأول

وضع مشط حاضنة داكن وفارغ في قفير خلية النحل، وهو المكان الذي تضع الملكة بيضها

فيه، ثمّ الانتظار حتّى اليوم الرابع حين توضع اليرقات في المشط .


اليوم الرابع

نقل اليرقات من مشط الحاضنة إلى إطار الخلية الاصطناعية للملكة، ثمّ وضع كلّ يرقة في

خلية، بحيث ينتج عن كلّ خلية ملكة نحل، وبعدها يتمّ وضع الإطار في مستعمرة النحل

الموجودة والتي كانت دون ملكة ليوم واحد، وتركه حتّى اليوم الرابع عشر.


اليوم الرابع عشر

إخراج الخلايا التي تتكوّن حول اليرقات في المستعمرة، ثمّ التأكّد من ترك خلية واحدة لتحل

محل ملكة المستعمرة، ويجب التأكّد من أن تكون درجة حرارة خلايا الملكة 27-34 درجة

مئوية، حتّى يتم وضع الخلايا في المستعمرة دون الملكات، ثمّ تركها لمدّة ثمانية أيام .


اليوم الثاني والعشرون

بمجرد أن تصل درجة الحرارة في الهواء الطلق إلى 21 درجة مئوية، تكون الملكات

العذراوات على استعداد للتزاوج، ولذلك يجب التأكّد من وجود عدد كافٍ من ذكور النحل

للملكات حتّى تتزاوج معها، ثمّ يجب الانتظار لمدّة خمسة أيام .


اليوم السابع والعشرون

يجب أن تكون ملكة النحل قد وضعت البيض إذا سار كلّ شيء وفقاً للخطة .


مواصفات مملكة النّحل الصحية

تتميّز مملكة النّحل الجيّدة بوجود عدد كبير من النحل فيها، إذ إنّ الملكة التي تتمتّع بصحة جيدة

يمكنها وضع أعداد كافية من البيض، حيث يصل عدد النحل في المملكة خلال فصل الصّيف

إلى ما يّقارب 75 ألف نحلة، ويجدر بالذكر أنّ عدد النحل العاملات يزيد عن عدد النحل

الذّكور،إذ إنّ النحل العاملات هي التي تؤدّي المهام الضرورية للمحافظة على الخلية صحية

ومنتجة، ومن هذه المهام؛ إنتاج الشمع اللّازم لبناء أمشاط العسل، وجمع العكبر من براعم

الأشجار لاستخدامه لإغلاق الشقوق، وتهوية الخلية وتبريدها عند ارتفاع درجات الحرارة في

الصيف، وتغذية اليرقات، وحراسة مدخل الخلية، وجمع الرحيق وحبوب اللقاح.


وبهذا نكون قد ذكرنا معلومات قيمة و ثمينة عن النحل وكيفية اختياره وتربيته والاعتناء به للحصول على اجود انواع العسل .


المراجع :


⦁ Moneen Jones, "Beekeeping Tips for Beginners"


⦁ Beekeeping How to keep bees and process honey