الحصاد المائي


الماء - الحصاد المائي

هي عبارة عن عملية تُستقطب بها مياه الأمطار ليتم تجميعها من أسقف المنازل أو

المسطحات الصخرية أو الترابية ليتم تخزينها، ثمّ استغلالها في المنازل، كما يتمّ

استخدامها أيضاً قبل أن تصل إلى الآبار الجوفية، وتكمن الغاية في حصاد المياه هي

توفير مياه لمختلف الاستخدامات كالشرب والري وغيرها من الاستخدامات التقليدية الأخرى.

كما تُعرف أيضاً بأنّها مجموعة من الخطوات المُتبعة لتخزين أكبر قدر ممكن من مياه

الأمطار والاستفادة منها بطريقة أو بأخرى، وتقوم على مبدأ احتجاز مياه الأمطار

وحرمان الأرض من نصيبها التي غالباً ما تكون ضئيلة.

ويتم استخدام حصاد المياه لتوفير مياه الشرب والمياه للماشية والمياه اللازمة للري، فضلا عن الاستخدامات التقليدية الأخرى.


الزمن التاريخي لمفهوم الحصاد المائي

يعتبر أسلوب حصاد المياه قديم النشأة، إذ يرجع تاريخ استخدامه إلى أكثر من ألف سنة في مختلف الأراضي الجافة حول العالم، إلّا أنّ التقنيات الخاصة بهذه النظم قد خضعت لتطوير كبير على مر الزمان وخاصة في الشؤون ذات العلاقة بالري، إلى جانب تطوير تقنيات حفظ المياه لتوفير مياه الري للإنسان والحيوان.

- استخدم جمع مياه الأمطار منذ العصور القديمة، في اليونان القديمة وفلسطين وروما ، حوالي القرن قبل الميلاد 3.

- في ولاية تاميل التاميل القديمة، الهند، تم القيام به جمع مياه الأمطار من قبل الملوك تشولا.

- وقد تم جمع مياه الأمطار من معبد Brihadeeswarar في خزان Sivaganga في حضارة وادي السند.

- استخدمت الكهوف إليفانتا وكهوف Kanheri في تجميع مياه الأمطارفي مومباي لتوفير الاحتياجات المتكررة للمياه.

أهمية الحصاد المائي

· المُساهمة في توفير كميات من المياه الصالحة للشُرب، وتعزيز مستويات المياه في الآبار الجوفية وبالتالي توسيع رقعة المساحات الخضراء في المنطقة.

· معالجة مياه الأمطار وتحليتها بتكلفة منخفضة نسبياً، إلّا أنّه من الممكن أن تحتاج المياه المُجمعة صالحة للشرب أن تتطلّب معالجة قبل الاستهلاك.

· إمداد المياه الجوفية وتعزيز مستوياتها تحت بند ما يعرف بعملية إعادة تغذية المياه الجوفية.

· الحد من الفيضانات والتخلص من مشاكل الصرف الصحي.

· منع تكدّس الأملاح في التربة وحمايتها منها.

نتائج حصاد المياه

- تستفيد البيئات الجافة من نظم حصاد المياه بجعل أمر الزراعة أمراً ممكناً بالرغم من ندرة الموارد المائية الأخرى في المنطقة، إذ يأتي الحصاد المائي ليساوي الفرص في توزيع المياه المستقطبة من الهطول المطري بين أكثر من منطقة.

- تشجيع إنتاج كميات أكبر من المحاصيل في المناطق البعلية، ويستخدم الحصاد المائي هناك لرفع مستويات الإنتاج في المنطقة ويساعد على استقراره.

- توفير كميات كافية من المياه الصالحة للاستخدام البشري والإنتاج الحيواني.

طرق حصاد المياه

إن التقنيات المتعددة الحديثة قد جرى تطويرها لأنظمة حصاد المياه التقليدية القديمة التي كانت معظمها لأغراض الري ، بينما طورت تقنيات أخرى من اجل حفظ المياه لغرض استهلاكها من الانسان والحيوان ، وتختلف تسميات هذه التقنيات أحيانا تبعاً لممنطقة .


1- طرق ميكانيكية

تتطلب هذه الطريقة ضرورة تجهيز الأرض وتهيئتها من خلال تنظيفها وتنعيمها ورصفها أو من خلال تغطيتها بمجموعة من الصفائح المعدنية أو البلاستيكية وضمان عدم نفاذ المياه من خلالها.

2- طرق كيميائية

تعتبر المواد الكيمائية في هذه الطريقة حاجة مُلحة في الحد من نفاذية المياه للتربّة، ومن بينها أملاح الصوديوم وشمع البرافين.

3- خزن المياه

يُلجأ لاستخدام هذه الطريقة في حال كانت المنطقة محدودة المصدر المائي إذ يصار إلى تغطية السطح بغطاء بلاستيكي بعد حصر المياه للحد من كميات التبخر.

تقسيم تقنيات حصاد المياه


قسمت تقنيات حصاد المياه إلى ثلاث فئات رئيسية هي :


أ‌- طرائق المستجمعات المائية الصغيرة .

- الكتوف والسدود الكنتورية - Contour ridges and bunds

ويسمى ايضاً متون الكفاف وهو نظام يستعمل لزراعة المحاصيل الحقلية والشجيرات والاشجار ويتم إنشاؤه على نطاق واسع في المنحدرات وعلى الخطوط الكنتورية عن طريق تحريك التربة على طول الخط الكنتورية لعمل حاجز الواحدة عن الأخرى مساحة تتراوح ما بين 5-20 م ، وتتركز الزراعة على مسافة 1-2 م اعلى المتن اما ما تبقى من المسافة فيشكل المستجمع .

حيث إن الكتف يكون مطابقاً للخط الكنتوري وفيما عدا ذلك فان الماء المخزون سيتحرك على طول الكتف ويتجمع ويهدم النظام في أوطئ نقطة ، ويختلف ارتفاع كل متن تبعاً لدرجة ميل الأرض ، وتحتجز مياه الجريان المتوقعة مقدمة المتن ، وقد تدعم المتون بالحجارة إذا لزم الأمر .

- طريقة المتون الهلالية أو السدود شبه الدائرية semi – circular bunds

وهي حواجز أو متون ترابية دائرية أو هلال وتكون مواجهة لأعلى المنحدر بشكل مباشر وتستخدم بصورة رئيسية لإعادة تأهيل المراعي في المناطق شبه الجافة ويتم إنشاء هذه الحواجز على شكل صفوف متفاوتة يتراوح قطر الدائرة أو نهاية المسافة ما بين نهايتي الحاجز من 1-8 م ، بينما يبلغ ارتفاعه ما بين 30-50 سم .

ويمكن استخدم هذه التقنية فوق الأرض المنبسطة مع إمكانية استخدامها فوق المنحدرات التي تقل عن 15 % وتستخدم ايضاً لزراعة الأشجار والشجيرات.

- طريقة الحفر الصغيرة small pits

وهي عمل حفر بعمق يتراوح بين 5-15 سم وقطر الحفرة 0.3 – 2 م ، حيث يمزج السماد العضوي مع قليل من التربة ويوضع المزيج في الحفرة ، أما باقي التربة فتستخدم لتشكيل حاجز ترابي هلالي صغيرعند أسفل المنحدر الذي توجد فيه الحفرة ، وتستخدم الحفر مع السدود والمتون لحفظ جريان الماء الذي تتباطئ سرعتو بسبب وجود الحواجز ويسمى أيضاً بنظام الزاي ، ويسمح هذا النظام بإعادة استخدام كثير من الأراضي الزراعية المتدهورة .

- طريقة أحواض جريان سطحي صغيرة small runoff basins

يطلق عليها أحيانا نجاريم (Negarim )وهي أحواض صغيرة تتخذ شكل المعين أو المستطيل وتحيط بها متون ترابية قليلة الارتفاع ، وتتراوح الابعاد لهذه الأحواض من 5-10 م عرضاً ومن 10-25 م طولاً ، ويمكن إنشاء أحواض جريان صغيرة مهما كانت درجة الميل منخفضة .

وغالباً ما يوصي بها في المناطق الجافة وشبه الجافة التي يتراوح فيها معدل التساقط السنوي للامطار بين 100- 300 ملم ، ويمكن استخدامها في مناطق ذات تساقط مطري أعلى .

- طريقة المسقاة Meskat

أحواض صغيرة المستجمع محاطة بكتف تستخدم لزراعة أشجار الفاكهة والزيتون وتمتلك مهربا في أعلى المنطقة الزراعية للحوض ، لأجل خروج ماء السيح الزائد لري أشجار أخرى في أسفل المنحدر دون أن يتسبب في حدوث االانجراف ، وتنشأ في منحدرات تتراوح بين 2-15 %.

- طريقة مدرجات أو مصائب Terraces

وهي إحدى التقانات المعروفة لحصاد مياه الامطار في مناطق سفوح الجبال وتعتبر المدرجات من أكفئ التقانات المستخدمة في أعمال صيانة التربة ، وتنشئ على طول الخط الكنتوري وتتكون من مستجمع بشكل مائل ومصاطب يعتمد عرضها على مقدار الانحدار في الأرض ، ويمكن إنشاؤها في المنحدرات الحادة 15-35% يتم تقويتها بواسطة الحصى وتستخدم لزراعة الأشجار.

ب- أنظمة حصاد المياه ذات المستجمع الخارجي أو حصاد ماء المطر .

تقنية حصاد المياه ذات الانحدار الطويل ، وتتميز بالصفات الآتية :

- يحصد ماء السيح فوق األرض أو السيح الجدولي .

- يخزن ماء السيح في مقد التربة .

- يتراوح طول المستجمع في الغالب بين 30- 200 م .

- نسبة ماء المستجمع إلى المساحة المزروعة غالباً ما تكون بين 1:2 إلى 1:10.


جـ - الزراعة بمياه الفيضانات حصاد ماء الفيضان .

تتميز بالصفات الآتية :.

- يحصد الماء من السيح الاضطراب ي في القنوات أما بالتحويل أو بالنشر .

- يخزن ماء السيح السطحي في مقد التربة .

- يمكن أن يكون طول المستجمع عدة كيلو مترات .

- نسبة مساحة المستجمع إلى المساحة المزروعة أكثر من 10: 1 .

بما ان الحصاد المائي لمياه الامطار يمثل نقلة نوعية في اعادة خصوبة التربة وزيادة الانتاج الزراعي و توطين السكان وخاصة في المناطق التي تتصف بقلة الامطار الساقطة او التي تكون معدلاتها غير كافية للحصول على انتاجية عالية ومستقرة ، لأن عدم سقوط الامطار او قلتها في مرحلة من مراحل نمو النبات يسبب خسائر كبيره لممزارعين كان لابد في هذا التقرير من تقديم مفهوم واضح مع ذكر فوائد واهمية الحصاد المائي و طرق الحصاد والتقنيات المختلفة المستخدمة .

المراجع :.

· Oweis , T . Y . and Taimeh , 1996 , Evaluation of small basin water harvesting system.

· Climate Change Adaptation in Agriculture, Forestry & Fisheries by Applying Integrated Water Resources Management (IWRM) Tools.