ري الورد


الورد

ري الورود

تتطلب العناية بورد الحديقة رِيَّها بشكل منتظم، لذا لا بدّ من الاهتمام بكيفية الرِيّ، وكمية المياه

المستخدمة، والوقت المناسب لها، وما إلى ذلك، كما يجب الانتباه إلى أنّ كثرة المياه

المستخدمة في ذلك يؤدي إلى التعفّن، وعلى عكس ذلك فإنّ قلة المياه تتسبّب في ذبول

الأزهار، وبالتالي موتها، ومن الجدير بالذكر أنّه يُفضّل استخدام بعض جلسات الرِيّ العميق

التي تفيد الورد أكثر من الرِيّ بالرش المنزلي .

الري من العمليات المهمة جداً للحفاظ على حياة النبات ,والري لهذه النباتات وخاصة الداخلية

يحتاج لمعرفة كمية المياه اللازمة لكل نبات، إذ أن هذه النباتات بطبيعة الحال لا تحتاج للري

إلا على فترات متباعدة نظرا لزراعتها في أماكن ظليلة ورطبة، لأنه في هذه الحالة لا توجد

سرعة في عملية تبخر المياه من النبات أو التربة، كما أن بيئة البيتموس تحتفظ بالمياه فترة

طويلة قد تصل من أسبوع إلى عشرة أيام كالديفنباخيا – الاجلونيما – الكروتن – اليوكا –

البوتس . أما في حالة النباتات الخارجية المعرضة لضوء الشمس المباشر فتحتاج للري على فترات

متقاربة، وخاصة في الصيف من 2-3 مرات أسبوعياً، لنحفظ النبات من الجفاف نتيجة سرعة

تبخر المياه من النبات والتربة وحدوث عملية النتح الناتج عن ارتفاع درجة الحرارة، ولا

يشترط للري موعد معين، وتروى عند ملاحظة جفاف التربة تماما من المياه .

ولكن علينا الاخذ في الاعتبار سقوط الامطار في بعض الاحيان شتاء كبديل للري .

ويفضل ري نباتات الزينة الداخلية شتاء على فترات متباعدة وبالكميات المناسبة كل 10 أو

15 يوما مرة، أما في الصيف يكون الري جيدا على فترات متقاربة وبالكميات المناسبة مرة

كل أسبوع تقريبا .

معايير يجب الالتزام بها عند زراعة الزهور

- اختيار الاناء المناسب، من الأفضل ان يكون إناء فخاري أو زجاجي .

- احداث ثقوب 50 سم في العرض و 40 سم في العمق فهذا العمق ضروري جدا لنمو الجذور.

- إضافة القليل من السماد داخل الحفر .

- إضافة محفزات الجذور، وهي مواد تباع لدى المشاتل تقوم بتحفيز نمو الجذور سريعا .

- سقي التربة وتبليلها ثم القيام بوضع الشتلات في الحفر وتغطية جذورها .

- يجب سقي الشتلة في النهاية مع الرفس فوق التربة للتثبيت .

ويجب ايضا معرفة انواع النباتات وحاجتها للري

وتختلف النباتات في أنواعها وأصنافها من حيث احتياجها للري(كمية الماء ) ،وهى عبارة عن

الفرق بين السعة الحقلية المائية ( كمية المياة التى تحتفظ بها ارض بعد الرى بزمن قصير مع

سهولة الصرف ) ونسبة الرطوبة عندما تذبل مثلا :

النباتات العصارية

مثل الصبارات تروى على فترات متباعدة وبكميات قليلة لأن أوراقها غضة وسميكة وشحمية،

أو إبرية ومغطاة بطبقة شمعية تحتفظ بالمياه فترة طويلة بالمقارنة بالنباتات الأخرى ذات

الأوراق العريضة الرقيقة التي تحتاج للري جيدا بالكميات المناسبة .

النباتات المائية والنصف مائية

تحتاج لكميات مياه أكثر من النباتات العشبية. وتحتاج النباتات ذات الجذور الليفية السطحية

مثل الأبصال إلى ري على فترات متقاربة بالمقارنة بالنباتات ذات الجذور العميقة .

النباتات السريعة النمو

فان احتياجها للمياه يكون أكثر من النباتات بطيئة النمو . كما تحتاج النباتات المتسلقة إلى مياه

أكثر من النباتات المدادة .

وتختلف كمية الماء التى يستعملها النبات من أرض إلى أخرى , مثلا :

الارض الرملية

تتميز الأرض الرملية بأنها سريعة الجفاف, يلزم تكرار الرى على فترات قصيرة وخاصة فى

الصيف وذلك لضمان توفر الرطوبة بأستمرار حول جذور النباتات , ينصح برى محاصيل

الخضر بنحو 2 بوصة ( 210م3 ) اسبوعياً للفدان فى الأرض الرملية فى الجو الجاف

الأرض الصفراء

تتميز الأرض الصفراء بأنها أقل احتياجاً للماء من الأرض الرملية لأن خاصية حفظ الرطوبة

بها معتدلة يلزم الرى كل أسبوع صيفاً وكل أسبوعين شتاء .

الأرض الطينية

تميز الأرض الطينية بأنها أقل الأراضى حاجة لتكرار الرى لأن خاصية حفظ الرطوبة بها قوية .

يلزم الري كل 10-15 يو م صيفا و كل 20-25 شتاء .

ويجب أن يكون هناك نسبة وتناسب بين حجم الأصيص المزروع به النبات وكمية مياه الري

اللازمة له، ففي الأصص الصغيرة التي لم يتم تدويرها إلى أصص أكبر تروى على فترات

متقاربة .

وتكون كمية المياه قليلة من النباتات المنزرعة في أصص كبيرة أو التي تم تدويرها

حديثا .

اهم المشكلات التي تواجهنا في ري الورود :

نقص المياه التي تضاف للأصيص لأنها تخرج بسرعة كبيرة من خلال ثقب الصرف الموجود

في القاع، والسبب في ذلك هو انكماش التربة وحدوث فراغ بين سطح الأصيص والتربة،

ويعالج بإضافة تربة جديدة لسد الفراغات بين سطح الأصيص الداخلي والتربة القديمة وذلك

قبل عملية الري، كما يمكن علاجها بغمر الأصيص في إناء خارجي به ماء أو بيتموس مبلل

أو حصى .

عدم امتصاص التربة للماء، ويرجع سبب ذلك إلى صلابة التربة وتماسك سطحها، ويعالج ذلك

بعملية تفكيك سطح التربة بأي سكين حاد، (وهذه العملية المقصود بها تقليب سطح التربة

لتهويتها ولتسهيل مرور وصول ماء الري إلى كل المجموع الجذري للنبات ومنع تمليح سطح

التربة من توالي الري المتكرر) , وليس شرطا أن نزيد مياه الري للنباتات لان سطح التربة

يبدو جافا، لأنه من الممكن أن يكون رطبا من الداخل وهذا يؤثر بالسلب على حياة النبات

ويسبب حدوث عملية تعفن للجذور .

طرق ري الورود

يوجد طرق عديدة لري الورود و كل نوع من انواع الورد تناسبه طريقة معينة من الري

يتمّ في هذه الطريقة منح الورود كمياتٍ مناسبة من المياه على شكل نقاطٍ متدفقة في أوقاتٍ

محددةٍ، من خلال استخدام أنابيب متصلة بالمصدر المائي، وتنتهي بفتحاتٍ دقيقة تقوم بعملية

الريّ.

ولهذه الطريقة بعض المزايا والعيوب .

مزايا الري بالتنقيط

- توفير المياه، حيث لا يتمّ هدر أيّ كمياتٍ زائدة عن حاجة الورود ، وبالتالي لن تتشبع

التربة بالمياه وتتسرب إلى باطن التربة أو المياه الجوفية .

- سهولة تمرير أيّ أسمدة أو علاجات طبية أو مواد كيميائية وطبيعية للمزروعات بشكلٍ

مباشر، حيث يتمّ وضع تلك المواد في مصدر المياه الرئيسي وتزويدها للورود .

- تناسب هذه الطريقة جميع أنواع الأراضي .

عيوب الري بالتنقيط

- متابعة أنابيب وشبكات الريّ بشكلٍ دوري ومستمر وصيانتها عند الحاجة .

- حدوث انسدادٍ في الأنبيب نتيجة وجود نسبةٍ كبيرة من الأملاح في مياه الريّ .

الري بالرش

تُعتبر طريقة الري بالرش إحدى وسائل الري الحديثة، وتكون هذه الطريقة على شكل قطراتٍ

مشابهة لقطرات المطر ترشّ لتغطي جميع المساحة الزراعية بالماء من خلال فتحات الرشاش

تحت ضغطٍ معين. ولهذه الطريقة بعض المزايا والعيوب .


مزايا الري بالرش

- يمتلك الري بالرش نفس مزايا الري بالتنقيط، ولكنّه يختلف في أنّه ملائمٌ للمساحات

الكبيرة، وأقلّ تكلفة من مدّ أنابيب الري .

- لا تحتاج هذه الطريقة إلى تنقية مياه أو نظام فلترةٍ خاص .

- يُتيح مناخاً ملائماً لنمو المزروعات فهو يعمل كملطفٍ للحرارة .

عيوب الري بالرش

· يحتاجُ إلى خزانٍ كبيرٍ من الماء.

· يحتاج إلى عاملٍ يراقب كمية الماء المنتدفق وينظم أوقات التشغيل والإيقاف .

· تنخفض كفائة هذه الطريقة في الأراضي المكشوفة .

وجدير بالذكر كيف يجب التعامل مع الورود الداخية

أعط المجال لنباتاتك لتدلّك على كمية السقاية التي تحتاجها، عن طريق مراقبتها كلّ حين

والتحقق من تربتها وتحديد الوقت الذي استغرقها لتجف وتحتاج إلى الماء، بدلاً من وضع

جدول يومي أو أسبوعي للسقاية، ويمكنك فعل ذلك عن طريق إدخال أصابعك إلى التربة فإن

لم تتمكن من إدخالها تكون النبتة بحاجة إلى سقاية من دون شك، بينما إن كانت التربة رطبة

واستطعت إدخال أصبعك فيها فعليك الانتظار ليوم أو يومين قبل سقايتها .

انتبه إلى نوعية المياه التي تسقيها لنباتاتك.

سكب الماء بالتساوي على التربة الموجودة في قوارة نباتك، واحرص دائماً على سقايتها بكمية

قليلة أولاً، لأنك ستتمكن من أي وقت زيادة ماء السقاية لكنك لن تتمكن من سحب الماء الزائد

منها، وراقب الكمية التي اكتفت بها نباتاتك من ماء السقاية .

وبهذا نكون قد تحدثنا عن الورود و كيفية الاهتمام بها و طرق الري لها و عن انواع التربة

التي تزرع فيها الورود والتي تؤثر بشكل اساسي على كمية مياه الري اللازمة لهذه الورود .

المراجع :


· https://www.thespruce.com/tips-for-cutting-and-displaying-roses-1403038

· https://www.thespruce.com/spring-rose-care-1403044