الجدولة المائية للمحاصيل


الجدول المائي

جدولة الري

هي عملية ادارية الهدف منها امداد النباتات بالاحتياجات اللازمة من الماء لنموه وتطوره في

الوقت المناسب والكمية الملائمة لاحتياجاته بهدف تعظيم الناتج المحصولي والعائد المادي

وتحتاج جدولة الري بعض المعلومات الخاصة بمنطقة الزراعة وظروفها الجوية بفعل موقعها

الجغرافي ويتم قياس معدلات التبخر \ النتح للمنطقة الزراعية بالاعتماد على اجهزة خاصة

تسمى ( السيومترات ) وهي عبارة عن اوعية كبيرة الحجم تملأ التربة ويزرع بها النبات

المراد معرفة التبخر له عن طريق معرفة الاتزان المائي الذي يضم ( الماء المضاف والماء

الباقي في التربة والماء المستهلك ) .

وهذه الطريقة تعطي تقديرات دقيقة للتبخر \ النتح و بالتالي معرفة الاحتياجات المائية للنبات.

ويمكن ايضا الوصول الى جدولة الري عن طريق معرفة المحتوى الرطوبي للتربة ,

باستخدام اجهزة حساسة للرطوبة تسمى ( التنشيومترات ) بمعرفة حد ادنى لرطوبة التربة

والمحصول المعين ثم بالتالي البدء بمرحلة الري لهذه المحاصيل .

ويلزم جدولة الري

تنظيم اضافة ماء الري على فترات زمنية معينة محسوبة كما يلي

· اقصى حاجة مائية للنبات خلال اليوم الواحد في موسم النمو .

· مقدار الماء الميسر بمنطقة نمو الجذور من خلال خصائص رطوبة التربة .

· العمق الفعال في التربة التي تنمو فيه جذور النباتات وهذا العمق يتزايد مع مراحل

النمو المختلفة .

وتشير دراسات جدولة الري الحديثة ان :

استخدام طريقة اليه لجدولة المياه عن طريق ربط الاجهزة المستخدمة في الجدولة باستخدام

جهاز حاسب الي مبرمج ادى الى توفير الكمية اللازمة للرطوبة بمنطقة الجذور للنباتات بما

يتلاءم مع حاجة المحصول والحد من مقدار الفواقد المائية نتيجة التبخر والترسيب العميق .

ويمكن توفير مقدار 43% من مياه الري عن طريق منظومات الري المحوري مقارنة مع

الجدولة التقليدية وتوفير ما يقارب 30% من كميات مياه الري المعتمدة على الظروف

المناخية , مع زيادة معدلات الانتاج الزراعي .

الهدف الرئيسي من جدولة مياه الري هو :

معرفة متى يتم الري و وما هي الكمية المطلوب اضافتها دون الفاقد منها .

والان سوف نتحدث عن جدولة الري لاهم المحاصيل الحقلية :

جدولة الري لمحصول الطماطم

هدفت هذه الدراسة الى تقدير الاحتياجات المائية وجدولة مياه الري في العمارية لمحصول

الطماطم ولتحقيق الهدف استخدمت الدراسة عدد من المعادلات لتقدير الاحتياجات المائية

الاستهلاك المائي ومتطلب الري وتحديد دورة الري ومقدار كل رية.

وقد تم في هذه الدراسة قياس التوصيل الكهربائي لعينة من المياه الجوفية ودلت النتائج على

أن الموصلية الكهربائية للمياه الجوفية كانت :

2.63 (س\م) تراوحت الاحتياجات المائية الشهرية لمحصول الطماطم من 138.42 ملم

في فبراير الى 300.41 ملم في مايو . كانت الاحتياجات المائية في الموسم الزراعي

880.43 ملم.

تراوح استهلاك المياه الشهري بين 83.05 ملم لشهر فبراير و 240. 3 ملم لشهر مايو

وكمية استهلاك محصول الطماطم خلال الموسم الزراعي 732.65 ملم , متطلبات الغسيل

0.4٪ وهي نسبة عالية مما يؤكد أن زراعة الطماطم في العمرية غير مجدية اقتصاديا .

تتراوح متطلبات الري من 132.8 ملم في فبراير إلى 384.4 ملم في مايو وما مجموعه 1171.7 ملم.

يختلف جدول الري لمحصول الطماطم من شهر لآخر. الفاصل الزمني يختلف من 5.3 أيام

في فبراير إلى 2.06 أيام في مايو .

جدولة الري لمحصول الذرة الصفراء

تزداد نسبة توفير مياه الري بنسبة 15% خلال مرحلة امتلاء الحبوب وزيادة كفاءة استخدام

مياه الري بنسبة 26.85 % مقارنة مع عندما يكون الري كاملا وارباح 278 % عند

انقاص رية واحدة .

ادى تطبيق الري الناقص خلال طور واحد فقط ( الطور الخضري او طور الازهار ) بانقاص

رية واحدة من كل ريتين للطور يعطي غلة جيبية عالية بنسبة توفير مياه ( 13- 20 % ) مع

زيادة طفيفة في كفاءة استخدام مياه الري ( 13.5 و 3.5 ) % مقارنة مع الري الكامل (

الشاهد ) ونسبة ارباح جيدة ( 248 و 262)% .

تطبيق الاجهاد المائي خلال طورين متتاليين اول ثلاثة يخفض كفاءة استخدام مياه الري و

ترتفع نسبة خسارة الحبوب لكل مئة متر مكعب مياه ري بشكل كبير مقارنة مع دون تطبيق

الاجهاد مع خفض كبير من الغلة والارباح .

عندما يكون الري كاملا ( الشاهد ) تكون اعلى قيمة للغلة الجيبية , وقيمة جيدة لكفاءة

استخدام الماء مع نسبة الارباح وصلت لنسبة ( 305%) .

تعرف الجدولة الروائية على أنه ا الطريقة التي يتم من خلالها تحديد وقت وعمق الارواء

مسبقا اعتمادا على معلومات العوامل الجوية وتهدف هذه الطريقة سد النقص الحاصل

لرطوبة التربة نتيجة االاستهلاك المائي أو بمعنى أخر حصول النبات على المتطلبات المائية

في الوقت المناسب .

وتظهر اهمية الجدولة عندما يكون تجهيز الماء قليل ومكلف , او تكون ظروف التربة

الموجودة تقلل من حركة المياه ونمو الجذر لذا .... اصبحت جدولة الري اداة اساسية لتحسين

كفاءة استخدام المياه وزيادة الانتاج و تعود بعوائد كثيرة اضافة لوفرة المياه اضافة الى فوائد

التخلل العميق وتغذية التربة .

لمحصول الذرة عندما تصل الرطوبة في العمق من 30- 45 سم الى 75 % من السعة

الحقلية للحصول على اعلى انتاج , استخدم الباحثون 5 معاملات للري محاصيل الذرة في

باكستان بالاعتماد على قيم التبخر الاناني . ( 0.5 , 0.75 , 1.0 , 1.25 ) .

واعلى انتاج كان 2933 كغم \ هكتار للمعاملة 0.75 من التبخر الاناني .

الجدولة المائية لمحصول الكينوا

يحتاج النبات من‏300‏ الي‏1000‏ مم من مياه المطر في السنة لنمو المحصول ولتكوين

الحبوب وفي المناطق الجبلية المرتفعة لا يحتاج النبات الي كميات كبيرة من المياه للري

ويكفي رطوبة الندي الصباحي وفى الاراضى المروية يحتاج المحصول الى 33% كميات

مياه الرى اللازمه لمحصول القمح أى حوالى 1000 متر مكعب فقط .

يتراوح انتاج الفدان من‏2‏ الي‏2.5‏ طن من الحبوب فى الاراضى الجيدة فيما يصل الى حوالي

1- ‏1.5 طن تحت ظروف الاراضي الملحية والاراضى الفقيرة .

الجدولة المائية لمحصول الذرة البيضاء

جدولة الری هی اختیار الوقت وکمیة المیاه المناسبة للوصول إلى أقصى إنتاج , تم حساب

جدولة الري باستخدام برنامج , والمحصول والتربة .

تم تطبیق البرنامج على بیانات مناخیة تمثل معدل التبخر الأتي للسنوات ( 1971 -2007 ) .

لحساب التبخر-نتح المرجعی وإدخالها کقیم جاهزة ، وعلى محصول الذرة وتربه ذات نسجه خفیفة .

تم استخدام البرنامج لحساب جدولة الری تتضمن ثلاثة مستویات مختلفة التوقیت الری هی

حین یصل استنزاف رطوبة التربة 100 % و 70 % و 50% من الماء المتاح (

الاستنزاف الحرج والاستنزاف الاقل من حرج ) .

مع عودة رطوبة التربة إلى السعة الحقلیة عند إضافة الری . تم قیاس الحاصل ومکوناته عند

الحصاد لتخمین أفضل جدولة ری لمحصول الذرة فی المناطق شبه الجافة.

أظهرت النتائج عمق الری المضاف لمعاملات 100 % و 70 % و 50 % من الماء تبلغ 860 و 881 و 900 ملم على التوالي بعد ريات 15 , 21 , 29 .

وان أفضل جدولة ری للحصول على أعلى کفاءة استخداما للمياه 0.55 كغم \ اداه فاعلة

واعلى انتاج للمحصول 356 كغم \ متر مربع كانت لمعاملة الري 70 % من الماء المتاح .

جدولة الري لمحصول الشوفان

ادخلت 5 اصناف من بذور الشوفان وطبقت عليها تجربة حقلية تحت 3 فترات ري كل 3 و

4 و 5 اسابيع , ليكون عمق الري في الموسم 480 , 400 , 320 ملم بالتتابع وبمعدل 80

ملم لكل رية تفوق صنف ( الجودا ) عند الري بعمق 480 ملم واعطى معدل حاصل حبوب

8.07 طن وبمعدل 7.2 طن لمعدل اعماق الري الثلاثة .

كان الصنف قد تفوق بارتفاع معدل نمو( 13.2 غم \ متر مربع \ يوم ) فزاد عدد حبوب

وحدة المساحة(24300 حبة \ متر مربع ) .

فزاد حاصل الحبوب . اعطت اعماق الري الثلاثة معدل حاصل حبوب 6.13 , 5.97, 5.51 طن لاعماق الري 480 , 400 , 320 . بالتتابع دون فرق معنوي فيهم .

كانت التغيرات الوراثية لمعظم صفات الاصناف اعلى بكثير من التغاير البيئي اذ بلغ التغاير

الوراثي الى البيئي لعدد ايام 95% تزهير ونضج فسلجي بنسبة 5200 % . تميزت صفات

عدد الحبوب وعدد الافرع وعدد الراسيم \ متر مربع . ومدة متلاء الحبة وعدد ايام 95%

تزهير و نضج فسلجي و دليل الحصاد ومعدل نمو النبات بقيم عالية للتغاير الوراثي .

نستنتج ان الصفات الاخيرة كانت ذات مساهمة اكبر في حاصل الحبوب العالي مع اقتراح

تقليل الري عن 80 ملم بالعناية الفائقة بعد تسوية الالواح بقصد خفض المقنن المائي الحقلي

للمحصول .

الاستهلاك المائي والمردود و كفاءة استخدام المياه لبعض محاصيل الخضر



المراجع

· مجلة العلوم الزراعية العراقية .

· دليل السقي الموضعي باعتماد المعطيات المناخية .

· جامعة موسكو الحكومية الزراعية .

· المعهد التقني الموصل – الجامعة التقنية الشمالية .