الحشرات الناقلة للامراض


الحشرات الناقلة للامراض - الذبابة

وهذه الأهمية تأتي بالمرتبة الأولى فيما يخص الناحية الطبية .

ولكن الطريقة والأهمية التي تنتقل بها مسببات الأمراض تختلف فيما بينها حسب المسبب ومجموعته ومحله في المملكة الحيوانية أو النباتية . وتقسم طريق النقل في الحشرات إلى :


· نقل ميكانيكي بسيط

تنقل مفصلية الأرجل مسببات المرضي . إن عادة الحشرات وطرق تغذيتها يدفع بها عن طريق الصدفة إلى نقل مسببات الأمراض من محل إلى أخر . واحتمالات طرق النقل في الحشرات تتلخص بما يلي :


- انتقال المسببات عن طريق التصاقها بالشعيرات والأشواك والأرجل والأجنحة .


- قد تأخذ الحشرة المسببات مع الغذاء ثم تعود فتتقيأه وتخرجه مع اللعاب .


- المسببات تمر بالقناة الهضمية بدون أن تتأثر بالعصارات وتخرج مع البراز .


- تلوث أجزاء الفم نتيجة التغذية أو القطع بأنسجة العائل فيعلق بها الدم وما يسببه .


- ابتلاع حشرة ملوثة وهي تحوي على مسببات مرضية مثل البعوض والأكياس .


- قد يحدث التلوث نتيجة للحك وقتل وتمزيق الحشرة الملوثة .


ومن الحشرات التي تنقل مسببات الأمراض ميكانيكيا الذباب بأنواعه .

الذباب الماص للدم مثل ذباب الخيل والإسطبل وذباب الكلب والصرصر .

ومن الأمراض التي تنتقل مسبباتها بهذه الطريقة التيفوئيد والزحار الأميبي والكوليرا والرمد الصديدي والجمرة الخبيثة .

إن مسببات هذه الأمراض بالإمكان أن تصل إلى الشخص أو الحيوان السليم بطرق أخرى مثل التلامس والغذاء والماء والأثاث والملابس .


· نقل حيوي ( بايولوجي ) Biological Transmission

في هذه الحالة نجد إن الناقل أو الحشرة هنا ضرورية ولها أهمية خاصة في دورة حياة الطفيلي ولولا الحشرة قد لايحدث انتقال للمسبب أو إذا انتقل فبكفاءة اقل .

بالإضافة إلى إن الناقل يكون مسببا في بقاء هذه الطفيليات بالحياة وحفظ النوع وانتشارها .

ويقسم النقل الحيوي إلى عدة أنماط حسب طبيعة العلاقة بين الناقل والمسبب المرضي وكما يلي :


- النقل الإنمائي التكاثري Cyclo-Propogative Transmission :

في هذه الحالة يمر الطفيلي بجزء من دورة حياته في جسم الحشرة الناقل ولولا وجود هذا الناقل لما تمكن الطفيلي من إتمام دورة حياته .

وبنفس الوقت فانه يتكاثر عدديا داخل الحيوان الناقل .


أمثلة على ذلك :

أ- طفيلي الملاريا يمر بالطور الجنسي في حياته في جسم البعوض الناقل بعد الإخصاب سوف يزداد عدده .

ب- طفيلي حمى تكساس للماشية ينتقل بواسطة القراد ويمر بدوره الجنسي في جسم القراد ويتكاثر بالانقسام الاعتيادي .


- النقل الإنمائي Cyclo-Development Transmission :

وهنا يكون الناقل ضروريا لدورة الحياة للطفيلي إذ إن بعض أجزاء هذه الدورة يجب أن تحدث في الحيوان المفصلي الأرجل .

إلا إن الطفيلي لايزداد عددا داخل الحيوان الناقل , انه فقط يتم إنماءه وعندما يعود الحيوان البون يتم إنتاج الجيل التالي . أمثلة :

دودة داء الفيل , عمى الأنهار , اللوالوا , كل هذه الديدان الخيطية ( الفيلاريا ) تتزاوج في الإنسان أو الحيوان أللبون وتضع يرقاتها في دمه .

لاتصل دور البلوغ إلا بعد أن يأخذها حيوان مفصلي الأرجل مثل البعوض والذباب الأسود أو ذباب الخيل .

تمر بانسلاخات ونمو داخل الحشرات ثم تعود مرة ثانية إلى دم الفقريات عن طريق عضات هذه الحشرة وفي دم الإنسان أو الحيوان تصل دور البلوغ .


- النقل التكاثري Propogative Transmission :

هنا يتم تكاثر الطفيلي ويزداد عدده في جسم الناقل من مفصلية الأرجل ولكن لايطرأ عليه تغير إنمائي فهو يدخل جسم الناقل ويخرج بنفس الشكل ولا يحدث تغيير إلا في عدده .


مثال : البرغوث وبكتريا الطاعون , القمل وبكتريا الحمى الراجعة , البعوض والفيروسات .


تدخل هذه المسببات إلى القناة الهضمية للبرغوث أو القمل أو البعوض وتتكاثر هناك ولكن لاتمر بطور إنمائي مثل إنتاج السوطيات أو حدوث سبورات .


- نقل مسببات المرض عبر البيوض Transovarial Transmission

في هذه الحالة المسببات التي أخذتها الإناث وتكاثر عددها تخرج إلى تجويف جسم الحشرة الناقلة وتهاجم الغدد اللعابية والمبايض , ومن المبايض تدخل البيوض , والبيوض الجديدة تكون مصابة بعد وضعها لذلك أفراد الجيل الجديد تكون مصابة بعد وضعها لذلك أفراد الجيل الجديد تكون مصابة ومعدية بالرغم من إنها لم تتصل بالثدييات للحصول على العدوى .


مثال : حمى تكساس للماشية .


مفصلية الأرجل كحيوانات خازنة


أحيانا مسببات الأمراض تبقى بالحيوان المفصلي الأرجل حيث تكون خازنة لها وتنقلها للإنسان أو الحيوان .


المراجع :


· Herms s medical Entomology (1969) Maurice and James Macmillan company Landon


· المرشد الى الحشرات الطبية (1984) علي محمد سليط وزهير يونس الصفار ورياض احمد العراقي