النكتارين


النكتارين

النكتارين هو نوع من أنواع الخوخ، وهو يشبه الخوخ بشكل كبير، وهو يتميز بلون جسمه الأحمر الناعم السلس، فهو يشبه في الشكل التفاح أو الخوخ، وهو يعتبر أحد البدائل لفاكهة الخوخ.

الفوائد الصحية للنكتارين

· الدفاع المضادة للأكسدة

النكتارين لديهم القوة المضادة للأكسدة رائعة مع كمية لا بأس بها من مادة البوليفينول، ومحتوى فيتامين C والكاروتينات مثل البيتا كاروتين وكريبتوزانتين. الجلد من الفاكهة الخوخة لديه تركيز أعلى من هذه المكونات بالمقارنة مع اللب حتى، مجرد غسل الفاكهة بشكل صحيح وتناول الطعام غير مقشرة. هذه المواد المضادة للاكسدة واقية ممارسة الأنشطة الكسح الجذور الحرة والمساعدة في تحييد الآثار الضارة للجزيئات الأكسجين الحرة.

· الإغاثة من مشاكل السمنة

النكتارين قد تكون مفيدة في حالة السمنة والمضاعفات المرتبطة به. وقد أظهرت البحوث والدراسات أن الفاكهة ذات النواة الحجرية مثل النكتارين يحتوي على مركبات الحيوية النشطة مثل الانثوسيانين، كاتشين، حمض الكلوروجينيك ومشتقاته quercitin التي لديها القدرة على مكافحة السمنة الظروف الطبية المرتبطة مثل مرض السكري واضطرابات القلب. قد تعمل على مكافحة السمنة ومكافحة السكري الصفات ضد متلازمة الأيض وتقلل من أكسدة الكولسترول السيئ الذي هو متورط في السمنة وأمراض القلب ذات الصلة.


· العناية بالعين

النكتارين يحتوي على اللوتين ، أحد المغذيات الهامة التي تشجع صحة العين ويساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل الضمور البقعي المرتبط بالعمر . وقد أظهرت الأبحاث التحقيق المختلفة التي وتين هو أيضا مضاد للأكسدة قوية للغاية مما يساعد أيضا في الحد من خطر إعتام عدسة العين النووية. لوتين ويسهب في الصباغ البقعي للعين ويساعد في حماية أنسجة الشبكية من الضرر الناجم عن الاكسدة وخفيفة الطول الموجي عالية. بالإضافة إلى هذا، الحاضر بيتا كاروتين في النكتارين تشجع تخليق فيتامين A ويساهم في الحفاظ على بصر صحية ويمنع أمراض مثل العمى وجفاف العين.


· الوقاية من نقص بوتاسيوم الدم

يحتوي النكتارين من البوتاسيوم ، وهو أمر ضروري لالعصب السليم وظيفة الخلوية البوتاسيوم الموجودة في الفاكهة ذات النواة الحجرية مثل الخوخة يساعد في البروتينات التوليف، تعمل من العضلات، والحفاظ على التوازن المنحل بالكهرباء، والاستفادة على النحو الأمثل من الكربوهيدرات ويدعم عمليات التمثيل الغذائي. العجز من البوتاسيوم في الجسم قد تؤدي إلى اضطرابات مثل نقص بوتاسيوم الدم والتي قد تؤدي إلى تدهور صحة العضلات.


· صحة القلب

الاستهلاك المنتظم للثمار حجر مثل النكتارين قد تكون مفيدة في الحفاظ على القلب والأوعية الدموية الصحة ينسبون الى وجود القلب ودية المواد المضادة للاكسدة. حمض الكلوروجينيك والانثوسيانين موجودة في النكتارين ممارسة العمل المثبطة ضد أكسدة الكوليسترول LDL، ويمنع تصلب الشرايين وتشجع التداول السليم من الصفائح الدموية البشرية. مركبات الفلافونويد الموجودة في النكتارين قد يساعد في الوقاية من ارتفاع في تراكم الصفائح الدموية ويقلل من خطر تطور تصلب الشرايين.


· الوقاية من السرطان

كما هو مذكور أعلاه، النكتارين تحتوي على حمض الكلوروجينيك، وهو مركب الطبيعية التي لها فوائد صحية متعددة بما في ذلك الوقاية من مختلف الأورام والسرطان مثل سرطان القولون. حمض الكلوروجينيك كما اقترحت دراسات تمتلك خصائص وقائية كيميائية التي تمنع انتشار القولون التسرطن. وقد قدمت الدراسات البحثية أيضا أدلة النوعية فيما يتعلق بدور الحاضر بيتا كاروتين في المجموعة النباتية ورديات والتي تتضمن أيضا النكتارين في توفير الحماية ضد سرطان الرئة .


· الدفاع المناعي أقوى

إدراج النويات مثل النكتارين الإيدز في تعزيز آلية الدفاع المناعي للجسم. وفرة من المواد المضادة للاكسدة مثل فيتامين C والزنك وغيرها من المكونات الفينولية واقية في قدرة النكتارين زيادة الجسم على محاربة الالتهابات المختلفة عن طريق الترويج لتوليف الأضداد. هذه المكونات الدفاع عن الحد من مخاطر وشدة الأمراض مثل الملاريا ونزلات البرد ويؤدي إلى الشفاء العاجل من الجروح وأمراض أخرى.


· صحة الجلد

بيوفلافونويدس موجودة في الخوخة يساهم بشكل مثمر في العناية بالبشرة. مكونات مضادة للأكسدة مثل فيتامين C، اللوتين و بيتا كاروتين وجدت في النكتارين يستغرق الفضل في مثل هذا التأثير الدفاعية. بيتا كاروتين، الذي هو مقدمة ل فيتامين (أ)، هو دور فعال في ممارسة اتخاذ إجراءات وقائية ضد تلف الجلد الناجم عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية. فيتامين C يساهم في توليف الكولاجين، يساعد في الحفاظ على الأنسجة تخفيف حتى ويحافظ على نضارة لل الجلد. وبالإضافة إلى ذلك، دعت دراسة بحثية على تأثير الصورة واقية من اللوتين موجودا في النكتارين في حراسة الجلد من ضرر الجذور الحرة وحمامي الأشعة فوق البنفسجية التي يسببها.


· الغذاء من أجل الحمل

الأمهات الحوامل يمكن أن تستفيد من الفيتامينات والمعادن كنز الحاضر في النكتارين وخاصة محتوى حمض الفوليك الذي يساعد في الحد من خطر عيوب الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة، وكذلك يساهم في الصحة العامة للأم والطفل. وفرة من البوتاسيوم يساعد في منع تقلصات العضلات ويحافظ على مستويات الطاقة عن طريق بناء البروتينات. الألياف يحافظ على صحة الجهاز الهضمي ومحتوى فيتامين C يساهم في نمو السليم والتنمية في العضلات والأسنان والأوعية الدموية في نمو الطفل. لذا، في المرة القادمة التي تشعر بالجوع مجرد الاستيلاء على الخوخة ويشعر المخصب.


· الصحة الخلوية

النكتارين يحتوي على الفسفور ، وهو معدن أساسي والتي تلعب دورا هاما في سير الطبيعي للخلايا والأنسجة. الفوسفور في النكتارين يساعد في تكوين أسنان وعظام قوية، ويساعد في عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون. بل يمتد دعمها في صيانة وإصلاح الخلوية، ويساعد أيضا في عمل الكلى، وتقلص العضلات، ومعدل ضربات القلب الطبيعي والاتصالات العصبية. بالإضافة إلى هذا، والحديد موجود في النكتارين مساعدة في تكوين الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء ويساهم مجورلي في النمو العام

والتنمية.


الإحتياجات البيئية والمناخية

التربة المناسبة

يفضل ألا تزيد ملوحة التربة عن حوالى 1100 جزء / مليون أى فى حدود 0.71 EC حيث كلما تزداد ملوحة التربة يقل المحصول وعموماً تجود زراعة النكتارين فى الأراضى الخفيفة الجيدة الصرف الخالية من الملوحة .

حيث يمكن الحصول على ثمار ذات صفات و جودة عالية من الأشجار المزروعة فى الأراضى الرملية ، ولاتجود زراعة أشجار النكتارين فى الأراضى الطينية الثقيلة ولاتنجح فى الأراضى الملحية والقلوية والغدقة ، وكذلك الأراضى التى تحتوى على طبقات صماء سميكة يصعب على الجذور إختراقها وتؤدى إلى ارتفاع مستوى الماء الأرضى فى منطقة انتشارها .

مــيــاه الـــرى

تحتاج أشجار النكتارين إلى مياه خالية من الملوحة حتى تعطى محصول جيد ويفضل ألا تزيد ملوحة مياه الرى عن 800 جزء فى المليون أى فى حدود 1.2 E.C. ، حيث يقل المحصول بزيادة نسبة الملوحة فى مياه الرى وكذلك فى التربة .

ويقل أيضاً المحصول وحجم الثمار عند نقص مياه الرى طوال السنة كما أن نقص الماء فى يوليو وأغسطس يؤثر على تكوين البراعم الزهرية بالعدد الكافى ، ويؤثر على محصول العام التالى .

إحتياجات البرودة

تتباين الأصناف في إحتياجاتها من البرودة من أقل من 100 ساعة عند درجة أقل من 7 درجة مئوية مثل صنف فلورداجراند إلى أكثر من 950 ساعة مثل صنف ردهافن ورليانس .

والأصناف ذات الإحتياجات العالية من ساعات البرودة لاتنجح زراعتها فى المناطق ذات الشتاء الدافئ مثل مصر ، حيث يسبب ذلك تأخر وعدم انتظام تفتح البراعم الخضرية والزهرية كما يسبب قلة عدد الأوراق على الأفرع وتساقط الأزهار وبالتالى يقل المحصول أو ينعدم .


وتحتاج البراعم الخضرية إلى عدد أكبر من ساعات البرودة لكى تتفتح بالمقارنة بالبراعم الزهرية لنفس الصنف .

لذلك نلاحظ أن الأشجار تبدأ وتصل إلى قمة التزهير قبل أن تبدأ البراعم الخضرية فى التفتح .

هذا وكما تحتاج الأشجار إلى عدد كاف من ساعات البرودة أثناء فصل الشتاء لكى تخرج من السكون ، فإن انخفاض درجات الحرارة الشديد والصقيع أثناء فترة تفتح البراعم فى بداية موسم النمو يؤدى إلى حدوث أضرار كبيرة لكل من الأزهار والعقد الحديث ، إلا أن درجة الحرارة السائدة فى مصر أثناء فصل الشتاء لاتنخفض إلى هذا الحد ولذلك لاخوف على الأصناف التى تزهر وتعقد ثمارها مبكراً من انخفاض درجة الحرارة فى الشتاء والتى عادة لاتقل عن 4ْ م فى معظم السنين .

تقليم الاشجار

هناك نوعان من تقليم الأشجار هما :

1- التقليم بغرض تربية الأشجار :

فالأشجار الصغيرة يتم تقليمها من أجل تربيتها وتشكيلها من أجل الحصول على هيكل قوى يعطى إثماراً عالياً واقتصادياً فى نفس الوقت وفى وقت مبكر من حياة الشجرة عقب زراعتها فى المكان المستديم . حيث يتم إجراء أحد طرق التربية حسب مسافات الزراعة وإمكانيات المزارع المالية والغرض من إنشاء المزرعة ( غرض التصدير أو الإنتاج المحلى ) .

هناك الكثير من طرق التربية للخوخ تتوقف على مسافات الزراعة والأصناف ومن طرق التربية المعروفة .

· الطريقة الكأسية ( Open center ) .

· طريقة القائد الوسطى ( Central leader ) .

· طريقة الوسطى المحوّر ( Central leader Modified ) .

· طريقة القائد الوسطى المزدوجى ( shape V ) .

· الطريقة الريشية .

· التربية على أسلاك عند الزراعة المكثفة للخوخ مثل طريقة التاتورا ( Tatura trilles ) .

2- التقليم من أجل رعاية وصيانة الأشجار عن طريق التحكم فى إنتاجها :

ويتم فى الأشجار الكبيرة سنوياً من أجل صيانتها وتجديد وحدات الإثمار بها ، ويتم التحكم فى فترة الإثمار عن طريق تجديد وحدات الإثمار والمحافظة عليها وكذلك إعطاء محصول عالى الجودة ولتسهيل العمليات الزراعية والجمع . ويتم فى التقليم التخلص من الأفرع المصابة والميتة والمكسورة وتساعد أيضاً عملية التقليم فى خف ثمار المحصول . مما يقلل من تكلفة الخف اليدوى . أضف إلى ذلك فإن تقليم الأشجار المثمرة يزيد من عمر بقائها فى الحديقة بحالة جيدة .

الأمراض والحشرات والمشاكل

تعاني أشجار الدراق كغيرها من اللوزيات من آفة حفار ساق اللوزيات.

أما بالنسبة للثمار فتعاني من:

· إصابات حشرية.

· العفن (الخارجي، عفن البذرة، عفن العنق).

· عيوب القشرة والتلوين، وجود الأتربة، الشقوق في جسم الثمرة سواء كانت الشقوق صغيرة أو كبيرة.

· أضرار التبريد والتجميد.


الــمــراجـــع :

1- https://aradina.kenanaonline.com/posts/185444

2- https://ar.yellowbreadshorts.com/3389-what-is-nectarine-and-how-to-growit.html