المحاصيل الزيتية


دوار الشمس

المحاصيل الزيتية

هى المحاصيل التى تزرع اساسا لاستخراج الزيوت من بذورها مثل عباد الشمس وفول

الصويا والفول السودانى والسمسم والخروع والقرطم وهى محاصيل حولية تزرع لمدة موسم

واحد وهناك محاصيل اخرى معمرة مثل جوز الهند ونخيل الزيت وذلك بخلاف المحاصيل

ثنائية الغرض التى تزرع اساسا لتكون الزيوت فى المرتبة التانية مثل القطن والكتان .

من المعروف ان الزيوت والدهون احد المواد الغذائية الهامة التى يحتاجها الانسان فى غذائة

، بل انها اغنى المواد الغذائية فى الطاقة ، حيث انها تعطى سعرات حرارية عند احتراقها

بالجسم ضعف ماتعطية الكربوهيدرات او البروتينات ، كما انها تحتوى عادة على بعض

الفيتامينات الذائبة فالزيوت النباتية عموما تعتبر مصدر هام لغذاء الانسان ، كما يستعمل الغير

مناسب منها فى صناعة البويات والصابون والورنيش وفى صناعات اخرى ، كما يستعمل

الكسب الناتج من عمليات استخراج الزيت كعلف للحيوان .

ويمكن تقسيم المحاصيل الزيتية حسب الاتي :

اولا :

حسب التقسيم النباتي :

· محاصيل تابعة للعائلة البقولية مثل : الفول السوداني وفول الصويا .

· محاصيل تابعة للعائلة المركبة مثل : عباد الشمس والقرطم .

· محاصيل تابعة للعائلة السمسمية مثل : السمسم .

· محاصيل تابعة للعائلة الخبازية مثل : القطن .

ثانيا :

حسب درجة جفاف الزيت :

· محاصيل زيوت غير جافة

حيث تظل الزيوت سائلة مهما تعرضت للهواء الجوىويقل الرقم اليودى لهذة الزيوت عن

100 ومن هذة المحاصيل الخروع والفول السودانى والزيتون .

· محاصيل زيوت نصف جافة

تمتص هذة الزيوت كمية قليلة من الاكسجين وتصبح نصف جافة ويتراوح الرقم اليودى لها

مابين 100 : 140 ويعتبر السمسم وعباد الشمس والقطن اهم محاصيلها .

· محاصيل زيوت جافة

ويزيد الرقم اليودى لهذة المحاصيل عن 140 ويعتبر فول الصويا والقرطم والكتان اهم

محاصيلها .

ثالثا :

حسب الاحماض الدهنية السائدة

· محاصيل زيوت حامض الاوليك واللينوليك مثل السمسم وعباد الشمس والفول السودانى والقطن .

· محاصيل زيوت حامض اللينولينك واهم محاصيلها فول الصويا والكتان .

· محاصيل زيوت حامض الاورسيك واهم محاصيلها الشلجم .

· محاصيل زيوت الاحماض الايدروكسيلية واهم محاصيلها الخروع .

اولا : محصول الفول السوداني

تتعدد استخدامات الفول السوداني إلا انه يزرع أساسا من اجل بذوره التي تستخدم في التغذية

سواء مباشرة أو تدخل في صناعات أخري أو يستخرج منها الزيت ويمكن تلخيص أهم

استخداماته فيما يلي :

بالنسبة للبذور : يمكن استخدامها كتقاوي أو تستهلك طازجة أو في صناعة الحلويات.

أو صناعة زبدة الفول السوداني بالنسبة للزيت : يمكن استخدامه في تغذية الإنسان وصناعة

المسلي الصناعي وحفظ المعلبات وتصل نسبة الزيت في البذور حوالي 48 – 52 % حسب

الأصناف .

بالنسبة للكسب

يستخدم في تغذية الحيوانات وهو ذو قيمة غذائية عالية لما يحتويه من بروتين وأملاح معدنية .

ويتم الحصاد أما يدويا بتقليع النباتات في الأراضي الرملية أو يستعان بفأس في الأراضي

الخفيفة وقد يستعمل المحراث البلدي في حالة الزراعة علي خطوط .

التجفيف وفصل الثمار

بعد تقليع النباتات يجب تجفيفها حتى يسهل فصل الثمار عن العرش ويجب أن يراعي في

عملية التجفيف هذه عدم تعريض الثمار للأمطار أو الرطوبة الذائدة إذا كان التجفيف علي

الأرض كذلك تعرض الثمار لضوء الشمس المباشر لفترة طويلة قد يكسبها لون داكن غير

مرغوب تجاريا - في الدول المتقدمة التي يتم الحصاد آليا يمكن إجراء التجفيف صناعيا وهذه

الطريقة تحمي الثمار من تغير لونها أو أصابتها ويلي عملية التجفيف فصل الثمار من أعناقها

المتصلة بالعرش وهذه تتم يدويا بواسطة مشط خاص بهذه العملية وقد تتم آليا .

ثانيا : محصول عباد الشمس

بعد ظهور علامات النضج السابقة يمنع الري وعند جفاف التربة تقطع الأقراص و تنشر في

الجرن لمدة (3 – 4) أيام بحيث يكون ظهر القرص لجهة الأرض والبذور لأعلى وفي طبقة

واحدة، ثم تدق لفصل البذور وتنظف البذور بغربلتها. ولا ينصح بترك الأقراص للجفاف أكثر

من ذلك لضمان سهولة فصل البذور وعدم تكسيرها. كما يمكن فصل البذور آليا باستعمال آلة

التفريط، عند استخدام الكومباين يفضل أن يكون الحصاد على ارتفاع 60 سم من الأرض و

ذلك بعد جفاف الأقراص .

طريقة استخراج الزيت

نزع القشرة قشور البذور بها محتوى قليل من الزيت وإذا لم تزال فإنها تخفض من إنتاجية الزيت المستخلص لذا فان مخلفات القشرة الناتجة تفصل ويتم التخلص منها .

تكسير البذور

البذور النظيفة تنقل بواسطة سيور إلي أجهزة التكسير حيث تكسر البذور إلي أحجام مناسبة أما

الدرفلة فتؤدى إلي تكسير جزئى للخلايا المحتوية على الزيت وتسهل من عملية استخلاص

الزيت . طبخ وعصر البذور

تجرى عملية طبخ للبذور المكسرة وذلك باستخدام البخار وهذه العملية تسهل انسيابية تدفق

الزيت وتقتل البكتريا.و يتم عصراللب المطبوخ المعالج بالحرارة للحصول على جزء من

الزيت الخام .

استخلاص الزيت

يتم استخلاص الزيوت النباتية باحدى الطرق التالية :

- العصر الميكانيكى

- الاستخلاص بالمذيب

يستخدم الهكسان كمذيب لاستخلاص الزيت وعادة يذيب الصبغات الموجودة بالبذرة وهذا

يؤدى بدوره إلي إنتاج زيت خام له لون غامق .

ثالثا : محصول السمسم

السمسم هو نبات عشبي يعرف باسم الجلجلان، ويتم الحصول على حب السمسم بحصد نبات

السمسم ثمربطه على شكل حزم هرمية، ويترك لعدة أيام حتى يجف، ثم تفتح أكياس ثمار

السمسم وتنكسالحزم ويهز فينهمر منها الحب الذي يتم تنقيته من الشوائب، حيث يصبح

جاهزاً للاستخدام.

وتستعمل بذور السمسم في تزيين الكعك وبعض الحلويات وفي صناعة الطحينة،ومن السمسم

يستخرج الزيت الذي يعرف باسم "زيت السيرج " .

و تتميز بذور السمسم بارتفاع محتواها من الزيت إذا يتراوح ما بين 55: 60 % كما تتميز

بارتفاع محتواها من البروتين .

بعد تمام الجفاف تقلب الحزم لأسفل وتهز جيدا مع الضرب عليها باليد أو بالعصيوذلك على مفرش نظيف .

ثم تغربل البذور ثم تعبأ في أجولة نظيفة و تنقل إلي مخزن جيد التهوية .

و لا يفضل تقليع النباتات بجذورها حيث يعلق بالجذور بعض الرمال أو حبات التربة والتي

تخلط مع البذرة عند تنفيض الحزم .

رابعا : محصول فول الصويا

المحصول من نباتات العائلة البقولية ، وقد عرف منذ حوالي خمسة آلاف سنة في الصين ، ثم

في اليابان وشرق آسيا ، وكانوا يطلقون عليه لقب (لحم بدون عظم) كونه غني بالبروتين

وكانوا هم وحيواناتهم يعتمدون عليه كغذاء رئيسي ، ويتم زراعته وحصاده مثل البقوليات

الأخرى، وتستخرج حبوبه بعد جفافها وهي تشبه حبة الفول الصغيرة .

يعتبر فول الصويا من المحاصيل الغذائية والصناعية الهامة علي المستوي العالمينظراً لاحتواء

بذوره علي نحو 30% زيت خالي من الكولسترول, وحوالي 40% بروتين ذوقيمة غذائية

تقارب قيمة البروتين الحيواني .

تعتبر الولايات المتحدة والصين والبرازيل أهم الدول المنتجة لفول الصويا في العالم حيث تنتج

حوالي 80% من الإنتاج العالمي وتنتج الولايات المتحدة حوالي 50% من الإنتاج العالمي .

استخلاص زيت فول الصويا

من الملاحظ من تكوين بذرة فول الصويا إنه لا يحتوي على كميات كبيرة من الزيت , لذا فإن

استخلاص زيت الصويا لا يعتمد على العصر الآلي بل تعتبر اكثر الطرق استخدامًا هى

الاستخلاص بالمذيبات العضوية و منها إن هكين و ايزوهكسين , بنتين , البنزين و يتم ذلك

على درجة حرارة 50 درجة مئوية .

يجب قبل ان تبدأ عملية استخلاص الزيت ان يتم تعريض البذور الى حرارة تصل الى 100

درجة مئوية لفترة قصيرة , حيث تعمل تلك الفترة من التعرض للحرارة الى تثبيط انزيم

لايبوكسي جنيز و هو الانزيم الذي يتمتع بالقدرة على اكسدة الاحماض الدهنية الغير مشبعة

بالهيدروجين في الزيت .

مع التطور في عمليات الصناعة و الاستخلاص ادخل حديثًا استخلاص زيت الصويا عن

طريق ثاني اكسيد الكربون السائل و الذي يكون تحدت ضغط عالي من 3000 الى 10000

رطل بوصة مربعة و تحت درجة حرارة 50 درجة مئوية و عندما تتم عملية الاستخلاص

للزيت تتم معالجة الزيت لترسيب الاصباغ و الفسفتيدات , يتم ذلك من خلال اضافة حمض

نتريك ذو تركيز 1.3% في الماء بنسبة 3 الى 5% من حجم الزيت و يتم خلط المكونات لمدة

تصل الى 30 دقيقة على درجة حرارة من 35 الى 40 درجة مئوية , او يمكن العمل على

معالجة الزيت بوضع الماء الساخن بدرجة حرارة 85 درجة مئوية و خلطه لفترة قصيرة ثم

يترك الخليط حتى يتم الانفصال بين الزيت و الماء , فيتم سحب الزيت اما الالوان الغير

مرغوب فيها في الزيت فيتم التخلص منها عن طريق اضافة طين منشط بنسبة من 1 الى 3%

من وزن الزيت , يمكن ان يكون الطين المستخدم عبارة عن أكسيد سيلوكون بنسبة 5.67%

و المنيوم بنسبة 7.15% و حديد بنسبة 5.3% و يتم تنشيط الخليط باضافة حمض الكبريتيك

بنسبة تركيز 10% في المادة لعدة ساعات , ثم بعدها يتم تجفيفه او يمكن التخلص من الالوان

عن طريق معالجة الزيت ببنتونايت بنسبة من 1 الى 2% من حجم الزيت كما يمكن ان يتم

تنشيط البنتونايت عن طريق معالجته لحمض الهيدروكلوريك بتركيز 20% في الماء لمدة

تصل الى ساعتين .

خامسا : محصول الزيتون

فالزيتون من اشهر المحاصيل المنتجة للزيوت و الان شوف نتحدث عن طريقة استخراج هذا

الزيت القيم وشائع الاستخدام في العالم عامة :

التغذية وفصل الاوراق

تمرر الثمار على جهاز يقوم بإزالة الأوراق التي تسبب وجود طعم غير مرغوب في الزيت،

وتحافظ هذه الخطوة على خصائص الزيت كنتيجة لانخفاض نسبة الكلوروفيل من الثمار، ويتم

العمل على تخفيض نسبة الكلوروفيل من الثمار لأنه عامل مؤكسد بوجود الضوء، ثم تأتي

مرحلة الغسل لثمار الزيتون بواسطة رشاشات للتخلص من أي مواد عالقة بسطح الثمار .

الجرش

بعد عمليّة الغسيل تنتقل الثمار مباشرة إلى ماكينة الجرش، وهي عبارة عن أسطوانات دائرية

تدور بشكل دائري حول المحور وفيها فتحات صغيرة، وقد تم تصنع هذه الأسطوانات قديماً

من الحجارة ولكن حركة هذه الأسطوانات بطيئة، وقد تم تطوير هذه الأسطوانات وصناعتها

من المعدن، وهذه الأسطوانات سريعة ولها قدرة أكبر على تمزيق خلايا ثمار الزيتون .

التقليب

في هذه الخطوة يتم تجميع قطرات الزيت الصغيرة حتى يسهل فصلها عن الماء، ووحدة الخلط

تكون مزودة بثرموستات يرفع درجة حرارة الزيت لتسهيل عمليّة فصل الزيت عن طريق

تقليل لزوجته، ويجب عدم رفع درجة الحرارة كثيراً للحفاظ على نكهة الزيت، ومنع ارتفاع

درجة حموضته، ولضمان عدم حدوث تغييرات في لون الزيت، ويجب أن يصنع جهاز الخلط

من الستالس ستيل للحفاظ على جودة الزيت المنتج .

فصل زيت الزيتون

للحصول على زيت الزيتون تعصر العجينة الناتجة من طحن ثمار الزيتون بعدة طرق أهمها

الكبس والطرد المركزي، وتختلف هذه الطرق في كفاءتها في استخراج الزيت، وتعتبر طريقة الطرد المركزي هي الأحدث في الحصول الزيت .


المراجع

· مصلحة الزراعة – منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة FAO

· النباتات الاقتصادية – يوسف عبد العزيز الحسانين