الافوكادو


الافوكادو

يُعدّ الأفوكادو أحد أنواع الفواكه التي تنمو على شكل أشجار، ويتميّز بأنّه غنيّ بالمواد الغذائيّة المُهمّة والضروريّة لجسم الإنسان وصحته العامّة كما يُمكن إضافته إلى العديد من أطباق الطّعام والمشروبات نسبةً إلى نكهته الجيّدة ومكونّاته المهمّة، ويُعدّ الأفوكادو من الفواكه المشهورة في الوقت الحاليّ نسبةً إلى الفوائد الصحيّة التي يمنحها لمُستهلكيه، وللحصول على النبتة المطلوبة يجب الاهتمام بطريقة زراعة الأفوكادو وإتمامها بالشكل الصحيح.

وصف النبات :.

هو نبات من أصل أمريكيا الاستوائية، من فصيلة الغاريات، وهي ذات أوراق وأزهار صغيرة خضراء اللون، وثمارها أجاصية الشكل وخضراء اللون، طولها تقريباً من 7 إلى 20 سنتمتر، ويوجد بداخلها بذرة في الوسط. تنتج شجرة الأفوكادو سنوياً 120 حبة تقريباً؛ مما تشكل مصدراً غذائياً لدى زارعيه، وتعتبر شجرة الأفوكادو شجرة معمرة دائمة الخضرة، ويصل ارتفاعها إلى 18 متر تقريباً.

تعتبر أيضاً من الأشجار المهمة من الناحية الاقتصادية، وتنتشر بشكل كبير في أمريكيا، ودول أوروبا، وأستراليا .

فوائد الأفوكادو:.

· تحتوي على دهون غير مشبعة، وأحادية، وخالية من الكوليسترول، ومفيدة لصحة الإنسان، وخاصة لمن يعانون من أمراض القلب.

· تحتوي على نسبة كبيرة جداً من الألياف، والتي تعتبر مهمة جداً لضبط السكر، لذا ينصح مرضى السكر بتناوله، كما أنها تعمل على الوقاية من الإمساك، ومن سرطان القولون.

· يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي تعمل على الحد من الشيخوخة المبكرة، كما يحد من احتمالية الإصابة بمرض السرطان، حيث إنه يعمل على إبطال مفعول الخلايا الحرة التي تهاجم الخلايا السليمة.

· يعتبر من الأطعمة سهلة الهضم، ويساعد على التخلص من الغازات. يعمل على تنشيط الكبد.

· يحتوي على نسبة عالية من اللوتين، والذي يعمل على حماية الجسم من الإصابة بسرطان البروستاتا، والحفاظ على الخلايا البصرية من التلف.

· يعمل على تهدئة الأعصاب، والتخلص من التوتر. يعتبر مهم جداً لنمو الشعر وترطيبه، حيث إنه يحتوي على عدد كبير من الفيتامينات.

· يستخدم لب حبة الأفوكادو لترطيب بشرة الجلد وتغذيته، كما يستخدم لعلاج مرض الصدفية، الذي يسبب تهيج واحمرار الجلد.

· يحتوي على حمض الفوليك التي تحمي جسم الإنسان من التشوهات الخلقية، وهو يفيد المرأة الحامل في الأشهر الأولى من الحمل، كما أنه يحمي من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية .

البيئة الملائمة لزراعة الأفوكادو:.

تحتاج شجرة الأفوكادو إلى بيئة خالية من البرد أو الصقيع، ولا مانع من هبوب رياح خفيفة، أما الرياح القوية والشديدة فإنها تمنع الرطوبة، وتؤثر على التلقيح، حيث إنها تجفف الزهور، لهذا، فإن شجرة الأفوكادو تنتشر في المناطق المدارية وفوق المدارية، وتبدأ أزهارها في فصل الربيع، ويمكن أن تتحمل ارتفاع درجة الحرارة، ولكن تحتاج إلى كميات وفيرة من الماء.

يُفضل زراعة الأفوكادو بأعداد كبيرة، ويُفضل أن تكون في أوج زهرتها، كما يُنصح بوضع عدد من خلايا النحل بين الأشجار المزروعة، وذلك حتى يتم تشجيع التلقيح وزيادة العقد.

يتم غرس الأرض بحوالي 70 سم على الأقل، ويتم وضع السماد العضوي فيها، كما تحرث الأرض سطحياً للقضاء على الأعشاب السطحية الضارة، ولتوفير التهوية لطبقات الأرض المحروثة، ويتم سقايتها، وذلك مهم جداً، حيث تُسقى بلطف؛ وذلك لأن البذور تكون على مسافة 45 سنتمتر من سطح التربة.

كما أن الأشجار الشابة تحتاج إلى مرة واحدة فقط لسقايتها كل أسبوع، مع مراعاة الجو السائد في المنطقة.

يكون جني ثمار الأفوكادو في الأشهر الحارة أسرع من الأشهر الباردة، ويتم قطفها قبل أن تنضج، ويُترك عنق الثمرة حين قطفها؛ حتى لا تتعفن عند التخزين، ويُفضل أن تقطف بالمقص.

تسميد النبات:.

إن إحتياجات أشجار الأفوكادو للتسميد تختلف حسب عوامل عديدة منها (نوع التربة وخصوبتها، عمر وحجم النبات، فترة النمو، الاصناف والظروف البيئية وغيرها من العوامل)، ويمكن إضافة السماد الكيماوي بعد جني الثمار للأشجار بعمر 4 سنوات حوالي 1 – 2 كغم من السماد / شجرة وعلى اربعة دفعات.

وبشكل عام يمكن القول بأن المعدلات السمادية التي تحتاجها أشجار الأفوكادو تشبه الى حد كبير إحتياجات أشجار الحمضيات، حيث يمكن إضافة حوالي 240 كغم / هكتار من الأسمدة النتروجينية وحوالي 80 كغم / هكتار من الأسمدة الفوسفاتية والبوتاسية لكل منهما وذلك كل سنة، كما يجب مراعاة عدم الاسراف بإضافة الأسمدة النتروجينية خاصة للأشجار الفتية لان ذلك يمكن ان يؤدي الى دفعها باتجاه زيادة النمو الخضري على حساب تأخرها بالازهار وتكوين الثمار.

كما تبين بان اشجار الأفوكادو حساسة جدا لنقص العناصر الغذائية الصغرى حيث أن وجود هذه العناصر ضروري لنمو الاشجار بشكل جيد ومثالي، وفي حالة نقص احد هذه العناصر مثل (الحديد، الزنك والبورون) يتم إضافتها للأشجار عن طريق التسميد الورقي بـالأسمدة السائلة التي تحتوي على هذه العناصر .

حاجته المائية :.

يعتبر توفير الرطوبة الكافية أحد الشروط الاساسية لنجاح زراعة أشجار الأفوكادو في البستان الدائم خاصة في السنوات الاولى من عمر الأشجار (1 – 3 سنوات)، وفي حالة عدم سقوط الأمطار بكميات كافية للنمو يتم اللجوء للري التكميلي لتوفير الرطوبة، وبالمقابل يجب عدم الإسراف في ري الأشجار .

ويمكن لأشجار الأفوكادو أن تعيش في ظروف قلة ماء الري ولكن انتاجها ينخفض في هذه الحالة وخاصة في حالة ارتفاع درجات الحرارة وحصول الجفاف، ولكن زيادة الري بمعدلات مناسبة يؤدي الى زيادة حجم ثمار الأفوكادو والتبكير بالنضج .

وعادة يتم ري أشجار الأفوكادو الكبيرة مرة واحدة كل ثلاثة اسابيع بينما يتم تقليل هذه الفترة في الأشجار الصغيرة وخاصة خلال اشهر الصيف، ويمكن استخدام نظم الري الحديثة في سقي أشجار الأفوكادو خاصة في الأراضي المستوية فيستخدم نظام الري بالرش او الري بالتنقيط .

الامراض وطرق الوقاية والمعالجة :.

الافوكادوا يصاب ببعض الامراض الفسيولوجية والامراض الفطرية ومن الامراض التى تصيب الافوكادوا مرض احتراق الاوراق ومرض الانثراكنوز ومرض عفن الجذورالقطنى ومرض عفن الجذور الفيتوفثورى ومرض جرب الافوكادو ومرض لفحة الشتاء ويمكن علاج بعض هذه الامراض بالمعاملات الزراعية او استخدام المبيدات .

الامراض الفسيولوجية

احتراق الاوراق

اعراض الاصابة

يتحول لون قمة الورقة والحواف الى اللون البنى الاوراق المصابة ربما تسقط قبل اكتمال نموها.

اسباب المرض

زيادة الاملاح فى التربة

زيادة الرطوبة فى التربة

الرياح الشديدة

تعرض النبات لموجات من الصقيع

المكافحة

غسيل التربة جيدا حتى لا يحدث تراكم للاملاح فى التربة تحسين الصرف

الامراض الفطرية

1. الانثراكنوز

) Colletotrichum gloeosporioidesالفطر المسبب (

الاعراض

* ظهور بقع سوداء مستديرة على سطح الثمرة ويكون منتصف البقعة غائرة نوعا ما ثم بتطور الاصابة تتشقق البقع .

*بتوافر الرطوبة ينتج عن البقع كتل من جراثيم الفطر لونها قرنفلى.

* عندما تنضج الثمار تتقدم الاصابة الى لحم الثمرة ويتحول لونها الى الاخضر المسود ويتحدد مكان البقع .

المكافحة

الرش بالمركبات الكيميائية وذلك عند انتفاخ البراعم باستعمال ( المركب فعال ضد الفطر المسبب للمرض )

2. عفن الجذور القطنى

المسبب المرضي (Phymatotrichopsis Omnivora)

الاعراض

حدوث ذبول مفاجىء للاشجار *

* تتحول الاوراق الى اللون البنى وتظل عالقة على الاشجار

*الاشجار الصغيرة اكثر عرضة للاصابة من الاشجار الكبيرة

المكافحة

تجنب زراعة الاشجار فى تربة ملوثة بالفطر

على الرغم من ان اشجار الافوكادو وجذورها قابلة للاصابة بالمرض الا ان انتشار المرض يعتبر قليل .