الاسكيدنيا


الاسكيدنيا - الاكدنيا

الاسم العلمي :

المشمش الهندي أو البشملة أو المشملة أو الزعرورة أو اسكي دنيا و تعرف بالمغرب باسم مزاح (باللاتينية: Eriobotrya) هو جنس نباتي يتبع الفصيلة الوردية من رتبة الورديات. والبشملة شجر دائم الخضرة ويعرف أيضا باسم الأكي دنيا و أسكيدنيا و ناسبولي، وتسمى أيضا بوصاع و لمزاحوعرنوط في بعض اللهجات المحلية. تعطي الشجرة ثمار صغيرة بيضاوية الشكل صفراء اللون عند نضجها.

الأسكدنيا فاكهة لذيذة، تتميّز بطعمها الحلو والمائل للحموضة، وشجرتها من الأشجار دائمة الخضرة التي تتأقلم مع المناخ المحيط بها، ولا تحتاج إلى الكثير من الري، ويمكن زراعتها في الحدائق المنزليّة، وبدأت زراعتها في الصين، وانتقلت منها إلى اليابان، ومنها إلى العالم أجمع، وتنتشر زراعتها حالياً في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، والمناطق المدارية بشكل عام، وتعرف فاكهة الأسكدنيا بأسماء عدة؛ مثل: المشمش الهندي، والأكيدنيا، والبشملة، والزعرورة، ويُروى أنّ أصل تسميتها كان الأكي دنيا وهو يعود إلى تركيا، ويعني الدنيا الجديدة.


وصف الأسكدنيا

ثمار الأسكدنيا صغيرة، وتتخذ الشكل البيضوي أو شكل الكمثرى، ويغطّيها غطاء جلدي رقيق وناعم الملمس، وتكون الثمار ذات لون أخضر قبل النضوج، ويتحوّل لونها إلى اللون الأصفر، ثمَّ إلى اللون البرتقالي عند تمام النضوج، وتحتوي الثمرة على بذرة بنيّة داخلها، ويمكن أكل الثمار طازجة، أو استخدامها في صناعة العصائر والمربّيات، وسلطات الفواكه، وتزيين الحلويّات.

تنضج ثمرة الأسكدنيا في العادة في نهاية فصل الشتاء، وتستمر إلى ما قبل نضوج الثمار الصيفيّة، أي أنّها تنمو تحديداً في فصل الربيع، مما يميّزها عن بقية الثمار الصيفيّة، ولا يدوم موسمها لمدّة طويلة .

فوائد الاسكدنيا

· علاج الإمساك

تعدّ ثمرة الأسكدنيا ثمرة غنية بالألياف، لذلك فهي مفيدة في علاج حالات الإمساك، والوقاية منه، وتحسين حركة الأمعاء، وتحسين الهضم، وحلّ مشاكل الجهاز الهضمي.

· المساعدة على إنقاص الوزن

تساعد الألياف الموجودة في الأسكدنيا على إعطاء الإحساس بالشبع وامتلاء المعدة؛ لذلك فهي مفيدة في إنقاص الوزن للراغبين بذلك، بالإضافة إلى كونها فاكهة قليلة السعرات الحراريّة على الرغم من حلاوتها.

· المساعدة على علاج السرطانات

تساعد الأسكدنيا على علاج العديد من السرطانات، مثل: سرطان القولون، والرئة، وتساعد مادّة البكتين المتوفّرة فيها على حماية الغشاء المخاطي للقولون.

· العناية بالبصر والأسنان والجلد

تحتوي الأسكدنيا على كمية جيدة من فيتامين أ الضروري للحفاظ على سلامة البصر والأسنان، ونضارة الجلد والبشرة وحيويتهما بشكل عام، وتأخير الشيخوخة.

· دعم جهاز المناعة

تحتوي الأسكدنيا على عدد من الفيتامينات مثل فيتاميني: ب، وج اللذين يدعمان جهاز المناعة، كما تحتوي على عدد من الأحماض الدهنية، وحمض الفوليك.

· تنظيم ضغط الدم

ثمرة الأسكدنيا غنيّة بالبوتاسوم الضروري لتنظيم ضغط الدم، وضربات القلب، ونسبة السوائل في الجسم، وتساعد الأسكدنيا على تخفيض نسبة الكولسترول الضارّ والزائد في الجسم، وبالتالي حماية الجسم من أمراض القلب، والأوعية الدموية، والسكتات القلبيّة.

· الوقاية من مرض السكري

تساعد الأسكدنيا على الوقاية من مرض السكري، عن طريق تحفيز الجسم على إنتاج الإنسولين.

· التخفيف من التوتر والقلق

تساعد الأسكدنيا على تهدئة الأعصاب، وعلاج التوتر والقلق، والعلاج من مرض الزهايمر، وضعف الذاكرة.

· علاج فقر الدم

تحتوي الأسكدنيا على نسبة جيدة من معادن الكالسيوم، والحديد، والمنغنيز، والنحاس، وهي تساعد بذلك على علاج فقر الدم.

الوصف النباتي

تنتمي الأكيدنيا للفصيلة الوردية التي تضم الأشجار متساقطة الأوراق مثل اللوزيات والتفاحيات إلا أنها مستديمة الخضرة كما أنها تتميز وخلافاً لكافة أشجار الفاكهة بأنها تزهر في الخريف وتنضج في الربيع. الشجرة متوسطة الحجم ويبلغ ارتفاعها 5-10 م، التاج كروي كثيف التفرع ولون الساق أحمر أو بني غامق.

· الأوراق: بسيطة بيضوية الشكل وكبيرة الحجم طولها من 10-15 سم وعرضها من 7-10 سم مسننة الحافة حادة القمة لها ضلوع بارزة من السطح السفلي.

لون الورقة من السطح العلوي أخضر قاتم والسطح السفلي أخضر فاتح مغطى بزغب كثيف غامق من الأعلى وبزغب أبيض فاتح اللون.

وللأوراق عرق وسطي بارز وكبير مع عروق جانبية أو ثانوية متوازية وتظهر متقاربة جداً في نهايات الأفرع وهي متوضعة في قمة الفرع على شكل حلزوني، وتكون الأوراق قائمة للأعلى عند بداية ظهورها ماتلبث أن تتهدل إلى الأسفل عند تقدمها بالعمر.

· الأفرع الحديثة: وماعليها من براعم زهرية تكون مغطاة بزغب كثيف ذو لون كريم أو بني فاتح تحمل الأزهار من براعم طرفية في نهاية نموات السنة نفسها بعد توقف استطالة الأغصان بقليل وتتكون الأزهار على شكل ذروات زهرية وذلك في بداية الشتاء. والبرعم الزهري مركب ويعطي الأزهار في عناقيد تحوي بالمتوسط 40-60 زهرة ويبلغ طوله 10-15 سم.

· الأزهار: خنثى ذات رائحة عطرية ولون كريمي وتتكون الزهرة من خمس أخبية متحدة في قاعدتها بينما تبدو الثمار مستقبلاً في مجموعات على شكل عنقود زهري غير مندمج.

· الثمرة: مستديرة أو أجاصية الشكل ذات لون أخضر قبل النضج وأصفر برتقالي بعد تمام النضج وتحوي بداخلها 1-5 بذور ملساء ذات لون بني، لب الثمرة متماسك برتقالي اللون ذو طعم سكري مائل للحموضة أحياناً وتتفاوت درجة الحموضة حسب الأصناف ودرجة نضج الثمرة.

قشرة الثمرة رقيقة وتشكل البذور في الثمرة حوالي نصف حجمها ، ويوضح الشكلان و كلاً من عنقود الأزهار وعنقود الإثمار حيث يظهر من شكل العنقود الثمري أن نسبة العقد تكون منخفضة بالمقارنة مع عدد الأزهار في العنقود الواحد وهي تتراوح مابين (5-12%).

· يبلغ عدد الأيام بين بداية الإزهار وبداية النضج حوالي (150-163) يوم حيث تنضج الثمار بشكل متدرج ولكن تصل نسبة الناضجة إلى 50% بعد مضي 20 يوم على موعد بداية النضج وبالتالي فإن عمليات القطاف تتم على دفعات حسب الظروف الجوية.

الإكثــــــــــــــــــار

يتم إكثار شجرة الأكيدنيا بالبذور والتطعيم.

· الإكثار بالبذور: تنتمي بذور الأكيدنيا إلى مجموعة البذور ذات الحيوية القصيرة والتي لايمكن تخزينها لفترة طويلة لذلك يجب زراعتها خلال أقرب وقت ممكن بعد استخراجها من الثمار الناضجة وقبل جفافها خلال شهري مارس وابريل. تستخدم هذه الطريقة لإنتاج غراس بذرية يتم التطعيم عليها بأصناف مرغوبة .

· الإكثار بالتطعيم : يتم الإكثار على غراس بذرية بالبرعم (العين) ويتم في فصل الربيع خلال شهري مارس وابريل أو في الخريف خلال شهري اغسطس وسبتمبر.

وفي حالة التطعيم الخريفي ستبقى عيون الطعم ساكنة حتى الربيع التالي .

يتم التطعيم في المشتل على غراس بعمر 1-2 سنة وبعد نجاح الطعم تبقى الغراس سنة في المشتل للتأكد من نمو الطعم ونجاحه بشكل تام ثم بعد ذلك تنقل الغراس وتزرع في المكان المستديم.

تجدر الإشارة إلى أنه يمكن تطعيم الإكيدنيا على أصول بذرية من الأكيدنيا أو تطعيمها على أصول السفرجل أو الزعرور أو الأجاص.

الـــــــري

يراعى العناية بري أشجار البشملة خلال فصلي الخريف والشتاء حيث الأزهار والإثمار ، ويجب تجنب تعطيش الأشجار خلال هذه الفترة أثناء السدة الشتوية.

التسميد

عادة ما يضاف مقطف سماد بلدي للجورة عند الزراعة ، أما الأشجار المثمرة فتسمد بنترات الجير بمعدل ٢٠٠-٣٠٠ جم / شجرة على ثلاثة دفعات أول أكتوبر وأول ديسمبر وأول فبراير ، وينصح في الأراضي الرملية إضافة ١٠٠ كجم سوبر فوسفات للفدان و ٥٠ كجم سلفات بوتاسيوم للفدان في يناير.

المحصول ونضج الثمار

تبدأ الأشجار بالإثمار اعتباراً من السنة الرابعة أو الخامسة من الزراعة في الأرض الدائمة وتبدأ بإعطاء محصول غزير اقتصادي في السنة العاشرة بحدود 20-30 كغ من الثمار وذلك حسب الصنف والخدمة البستانية المقدمة للأشجار.

ويمكن أن يصل إنتاج الشجرة في بعض الأصناف مع العناية الجيدة إلى 170 كغ ويمكن لبعض الأشجار الكبيرة بالعمر ثلاثون عاماً ومافوق تعطى بحدود 500 كغ.

النضج يبدأ في شهر آذار للأصناف المبكرة وفي نيسان وأيار للأصناف المتاخرة تجمع الثمار وهي تامة النضج ويستدل على ذلك من تحول لونها من الأخضر إلى الأصفر أو البرتقالي إضافة لسهولة انفصال الثمار عن الأفرع واكتسابها الطعم السكري وانخفاض نسبة الحموضة فيها.

ويتحول لون غلاف البذرة إلى اللون البني. كما يراعى عند القطاف عدم جرح الثمار أو خدشها حتى لايتلون الجلد باللون البني كي لاتصاب بالأمراض ويخفض من قيمتها التسويقية.

تقطف الثمار يدوياً وتعبأ في عبوات صغيرة مناسبة من الخشب أو الكرتون وتغلف بالورق أو غلاف من البولي إيثيلين المثقب.

لايمكن تخزين الثمار في البرادات لسرعة عطبها ويجب استهلاكها مباشرة بعد القطف.

تتصف ثمار الأسيكدنيا الجيدة

· حجم الثمار الكبير.

· أن تكون ذات طعم ليموني سكري رائق وذات لون أحمر برتقالي ورائحة ممتازة.

· قلة عدد البذور وصغر حجمها.

· القدرة على تحمل النقل والتداول


الآفات والأمراض

تصاب الأكيدنيا ببعض الآفات نذكر منها:

1- المن

وينتشر على النموات الحديثة قبيل فترة الإزهار فيؤدي إلى إفراز مادة سكرية ينمو عليها فطر أسود مسبباً مايسمى بالشحبيرة .

2- تبقع الأكيدنيا

يعرف هذا المرض بجرب الأكيدنيا ويسببه فطر Venturia eriobotya والشبيه بمرض تبقع التفاح.

3- مرض التقرح البكتيري

وتظهر التقرحات على السوق والأفرع الكبيرة وقد تظهر على الأوراق يعالج بمحلو بوردو 1%.

4- اللفحة

وتظهر أعراضها بشكل تبقعات على الأوراق ذات لون غامق وتصيب النورة الزهرية والثمار وتعالج بالرش بمحلول بوردو 1.5 % شتاء.


المراجع :


1- احمد متولي محمد متولي وحسن محمد فاضل الوكيل ، الكتاب أو المصدر : خدمة الحاصلات البستانية

2- https://rp.arriyadhenv.gov.sa/plant/632/