الاجاص(الكمثرى)


الاجاص

الاسم العلمي : Pyrus communis

الكمثري أو الإجاص، هي من أسهل أشجار الفواكه زراعة وأقلها متطلبات بعد الزرع وأقلها عرضة للأمراض أيضاً. وهي من أشجار الفاكهة المعمرة التي تعيش طويلاً، حيث يمكن أن تعيش إلى 80 سنة.

تعتبر أشجار الكمثري من بين أقدم أشجار الفاكهة التي زرعها الإنسان، فقد عرفت زراعة الكمثري منذ 5000 سنة قبل الميلاد في الصين.

شجرة الكمثري من أشجار الزينة الخلابة، خاصة عند فترة الإزهار، حيث تغطي الشجرة زهورها البيضاء الزاهية وتعطي منظراً جمالياً مدهشاً.

تعطي الشجرة فاكهة الكمثري اللذيذة التي تحتوي على كمية عالية من فيتامين "أ" و "ج"، ونسبة كبيرة من الألياف التي تمتزج بالكيماويات الضارة الموجودة بالقولون وتمنعها من تكوين الخلايا السرطانية القاتلة. والكمثري كذلك يحتوي على نسبة معتبرة من المعادن النافعة مثل النحاس والبوتاسيوم، كما أنه يحتوي على معدل أعلى من البكتين مما هو موجود في التفاح مما يجعله طعام مثالي لخفض الكوليسترول وتنظيف الأمعاء.

وهو كذلك مفيد لمنع ضغط الدم ومضاد للأكسدة.

وعلى أعتبار أن الكمثري لا يسبب الحساسية أو الأعراض الجانبية وغني بالألياف، فعصيره يمكن أن يقدم للأطفال الرضع بأمان لأنه خفيف وصحي.


فوائد الكمثرى

تستعمل ثمار الكمثرى لمعالجة ضغط الدم في سن الشيخوخة وتصلب الشرايين وأمراض الكلى وعلاج الاصابات الناتجة عن أمراض القلب والكلى والكبد:.

· فوائد الكمثرى لمرضى السكر

بالرغم من ان الكمثرى تحتوى على نسبة جيدة من السكر الا انها من أكثر الاغذية التي تساعد على ضبط نسبة السكر في الدم كما انها أيضا تقلل نسبة امتصاص الكوليسترول حيث اثبتت الدراسات ان الكمثرى من أفضل الفواكه لتقليل امتصاص الكوليسترول ويجب التفرقة بين تقليل الكوليسترول في الجسم مثل الاوميجا 3 والاسماك عموما وبين فائدة الكمثرى التي لاتسمح للامعاء الا بامتصاص كمية صغيرة من الكوليسترول الموجودة في الطعام وهو ما يعتبر من أفضل فوائد الكمثرى.

· فوائد الكمثرى للحامل

أيضا من فوائد الكمثرى وبسبب احتواء الكمثرى على الكثير من الفيتامينات والمعادن الاساسية والتي تحتاجها الحامل تعتبر فاكهة الكمثرى من أكثر الفواكه التي تحتاجها الحامل خصوصا في الشهور الاولى .

يجب ان تقرا فوائد الفراولة ( ملكة الفواكه ) كما علمنا ان فاكهة الكمثرى غنية بفيتامين ج وبما ان الحامل تحتاج على الاقل لضعفين تلك النسبة يوميا من فيتامين ج فيكفى ان تتناول المرأة الحامل ثمرتين كمثرى يوميا للحصول على تلك النسبة ولكن يجب الحذر اذا كنتى على نظام غذائى للتخسيس حيث تحتوى الكمثرى على نسبة لا بأس بها من السكر.

· فوائد الكمثرى للرجيم

بالرغم من انها تحتوى على نسبة جيدة من السكر الا ان الالياف التي بها تساعد على الاحساس بالشبع لفترات طويلة كما انها تحتوى على الكثير من المعادن الاساسية والتي تلبى احتياجات الجسم خاصة في فترة الريجيم .

وبتناول ثمرتين من الكمثرى يوميا يساعد ذلك على الاحساس بالشبع كما يمكن ان تجعل وجبة الافطار او العشاء 3 ثمرات كمثرى فقط .

· فوائد الكمثرى للرحم

بعد ان عرفنا ان الكمثرى تقلل الكوليسترول وأيضا تفيد اثناء الحمل يجب ان نعرف ان الكمثرى مفيدة جدا لرحم المرأة حيث تساعد الكمثرى على توازن الهرمونات الانثوية وتقليل الاصابة بامراض سرطان الرحم .

· فوائد الكمثرى في علاج امراض القلب والكلى

بما ان الكمثرى تخفض نسبة الكوليسترول او من الأفضل ان نقول انها تساعد في تقليل تلك النسبة الموجودة في الطعام فهى مفيدة جدا في الحفاظ على صحة القلب وايضا لاحتوائها على الالياف والمعادن فهى مدرة للبول ومفيدة جدا للكلى كما انها تساعد في تحسين عملية الهضم .

· فوائد الكمثرى للشعر

يحتاج الشعر إلى الاهتمام بالتغذية الداخلية قبل التغذية الخارجية وحيث ان الكمثرى تحتوى على الكثير من الفيتامينات والمعادن الاساسية اللازمة لنمو الشعر فهى مفيدة جدا في تطويل وتقوية بصيلة الشعر .

· فوائد الكمثرى للبشرة

باحتواء الكمثرى على نسبة كبيرة من فيتامين أ (تحتوى ثمرة الكمثرى على حوالى 2% منها فيتامين أ ) فهى مفيدة جدا لتغذية البشرة واعطائها بريقا ولمعانا وايضا تفيد في توحيد لون البشرة

المناخ

تختلف اصناف الكمثرى في احتياجاتها من البرودة الشتوية، إلا أنه يراعى زراعتها في المناطق ذات الشتاء البارد لاحتياجاتها لدرجات الحرارة المنخفضة التي تقدر بألف ساعة تحت (7 م حسب الصنف) بغرض كسر طور السكون الفسيولوجي في البراعم الخضرية والبراعم المختلطة. كما يعمل الشتاء القارص (لأقل من 29 م) على موت الأشجار، ويؤدي الصقيع المتأخر (وقت الإزهار) إلى موت الأزهار. وللحصول على ثمار كمثرى عالية الجودة يلزم صيف دافئ جاف.


التربة المناسبة

أفضل الأراضى لزراعة الكمثرى ھـى الأراضـى الطینیـة إلـى الخفیفـة الغنیـة بالعناصـر الغذائیـة والجیـدة الصرف وتجود أشجار الكمثرى أيضا فى الأراضى الطینیة الثقیلة الجیدة الصرف ،ومع أن أشجار الكمثـرى يمكن زراعتھا فى أنـواع عديـدة مـن الأراضـى إلا أنـه يجـب عـدم زراعتھـا فـى الأراضـى الرديئـة الصـرف

والكمثرى من أشجار الفاكھة التى توافق أشـجارھا التربـة ذات التـأثیر الحمضـى عـن التربـة ذات التـأثیر القلوى حبث تؤثر الأخیرة تأثیرا سیئا على نمو الأشجار وأنھا تعوق امتصاص الكثیر مـن العناصـر الغذائیـة والتى اھمھا الحديد والفوسفور .

كما تنجح زراعة الكمثرى فى الأراضى الصفراء والرملیة الغیر ملحیة والتى لا تحتوى علـى نسـبة عالیـة من الطفلة أو كربونات الكالسیوم أو الأراضى شديدة التماسك التى تحتوى على نسبة عالیة من التربة الزلطیة التى تكون طبقات صماء أسفل أو فى منطقة انتشار الجذور التى تمنـع نفـاذ المـاء وتـؤدى إلـى

رتفاع مستوى الماء الأرضى فى منطقة انتشار الجذور مما يسبب أضرار كبیرة للأشجار .

ويفضل ألا تزيد ملوحة التربة عن ١.٦مللیموزأى فى حدود ١٠٠٠جزء فى الملیون حیث كلما زادت نسـبة الملوحة يقل المحصول .

مواعيد الزراعة

تزرع الكمثرى فى الأراضى المستديمة فى الشتاء خـلال الفتـرة مـن ينـاير حتـى منتصـف شـھر مـارس وعندما تكون الشتلات فى وقت السكون وتكون قد تساقطت أوراقھا تماما .

وتنقل الشتلات عارية الجذور (ملش) من المشتل، ويجب المحافظة على حیوية الشتلات وعدم جفافھا فى الفترة من وقت تقلیعھا من المشتل حتى زراعتھا فى الأرض المستديمة .

مسافات الزراعة

تختلف مسافات الزراعة حسب نوع التربة والأصول المطعوم علیھا وطرق الخدمة بالمزرعة وتزرع أشجار الكمثرى عادة على مسافة ٥×٥متـر أو ٦×٤وذلـك لتسـھیل عملیـات الخدمـة ومقاومـة الآفـات ويحتـاج الفدان إلى حوالى ١٧٥-١٦٨شتلة .

إعداد الأرض للزراعة

· يفضل زراعة مصدات الرياح فى المناطق المكشوفة قبل زراعة البستان بوقت كاف.

· يتم تخطیط الأرض على مسافات الزراعة المناسـبة وتحديـد أمـاكن الجـور وعمـل شـبكة الـرى ويفضل فى حالة الرى بالتنقیط أن يتم تركیب ٢خرطوم على جانبى الأشجار منذ بدايـة الزراعـة ويركب عدد ٢نقاط على كل جانب يتصرف ٤لتر/ساعة على مسافة ٥٠سم بـین النقـاط والآخـر وتزداد بالتدريج بعد ذلك حسب حالة وعمر الأشجار حتى تكون على امتداد طول الخط كله.

· يفضل تشغیل الرى قبل حفر الجور بحوالى ٣-٢أيـام ولمـدة ٨-٥سـاعات يومیـا لغسـیل الأمـلاح التى يمكن أن توجد بالأرض ولتسھیل عملیة الحفر.

· يتم حفر الجور بمقاسات ٨٠×٨٠×٨٠سم على الأقل وفى الزراعة التى على مسـافات ضـیقة 4متر بین الشتلة والأخرى ويفضل عمل خنادق على طول خط الزراعة.

· يتم إضافة ٤-٢مقاطف سماد عضوى قديم متحلل أو كمبوسـت مـن المخلفـات النباتیـة لضـمان خلوه من بذور الحشائش أو المسببات المرضیة.

· يضاف لكـل جـورة مـن ١.٥-١كجـم مـن مخلـوط السـوبر فوسـفات وسـلفات النشـادر وسـلفات البوتاسیوم والكبريت الزراعى بنسبة .٢:١:١:٥

· يقلب جیدا السماد العضوى مع الكیماوى مع ناتج حفر الجور خارج الجورة ثم يضاف إلى الجـورة مع ترك الجزء العلوى من الجورة رمل ناتج الحفر لیتم زراعة الشتلة به.

· يتم تشغیل میاه الرى لمدة حوالى ١٠ساعات قبل الزراعة وبذلك تكون الجور جاھزة للزراعة .

الـزراعــة

1- تجھیز الشتلة للزراعة:.

· تقلیم جذور الشتلات المكسورة أو الطويلة بواسطة مقص التقلیم وذلك بإزالة الجزء الأخیر من الجذور .

· يظھر المجموع الجذرى بعد تقلیمه بغمسه فى محلول مطھر فطرى مثل البنلیت أو الريزولكس أو الفیتافاكس بمعدل٣جم/لتر قبل الزراعة .

2- الزراعة :.

تزرع الشتلات فى الجور المعدة لذلك مع مراعاة الآتى :.

· أن تكون منطقة التطعیم فى الاتجاه البحرى الغربى حتى لا ينفصل الطعم عن الأصل بفعل الرياح.

· ألا يتم دفن منطقة التطعیم وتكون على ارتفاع ١٥-١٠سم على الاقل من سطح الارض أو نفس الارتفاع التى كانت علیه بالمشتل.

· كبس التربة جیدا حول المجموع الجذرى حتى لا يتم تھويته ويؤدى إلى جفاف الشتلة.

· يتم قرط الشتلة على ارتفاع ٧٠-٦٠سم من سطح التربة مع دھان مكان القص بعجینة بوردو أو الرش بأكسى كلور النحاس.

· دھان جذع الشتلة أسفل منطقة التطعیم بعجینة بوردو .

· تروى الشتلات بعد الزراعة مباشرة لتوفیر الرطوبة حول المجموع الجذرى وملأ الفراغات الموجودة حتى لا تتعرض الشتلات للجفاف .

الــــرى

يعتبر الرى من أھم العملیات المؤثرة على انتاج أشجار الكمثرى .

وتختلف الاحتیاجات المائیة للأشجار تبعا لعمرھا وموسم النمو ونـوع التربـة والظـروف الجويـة والمنطقـة المنزرعة بھا ونظام الرى .

ففى أراضى الوادى التى تروى بنظام الرى بالغمر بالمزارع المثمرة يراعى الآتى :

· تروى الأرض فى بداية الموسم فى خلال أواخر فبرايـر وأوائـل مـارس ريـة غزيـرة لـدفع البـراعم الزھرية للتفتح.

· تترك الأرض بعد ذلك بدون رى حتى تمام العقد ولا يفضل الرى أثناء فترة التزھیر.

· تروى الأرض بعد تمام العقد وطول فتـرة نمـو الأشـجار والثمـار تبعـا لاحتیاجاتھـا وحسـب درجـة الرطوبة بالتربة مع مراعاة عدم تعطیش الأشجار أثناء فترة نمو الثمار.وتحدد فترات الرى حسـب ظروف التربة والجو بكل مزرعة.

· الاستمرار فى الرى بعد جمع المحصول مع زيادة فترات الـرى فـى خـلال فصـل الخريـف وإيقـاف الرى فى الشتاء لمساعدة الأشجار على الدخول فى السكون حسب ظروف كل مزرعة .

· تثبیت الخراطیم على البعد المناسب من جذع الأشجار وعدم تحريكھا للداخل والخارج حتـى لا يؤدى تحريكھا إلى طرد الأملاح من الخارج إلى الداخل.

· فى حالة زيادة ملوحة میاه الرى تزاد معدلات الرى بمعدل %٢٥زيادة عن المعدلات العادية .

التسمید

يعتبر التسمید من أھم العوامل المؤثرة على حالة ومعدل نمو الأشجار وحالتھا الصـحیة وكمیـة الحصـول .

وتتحـدد كفــاءة الأشـجار وطاقتھــا الإنتاجیـة علــى اختیـار برنــامج التسـمید المناســب ومـدى ملائمتــه للاحتیاجات الفعلیة للأشجار .

حیث أن التطرف فى إضافة بعـض العناصـر السـمادية يـؤثر علـى امتصـاص العناصر الاخرى بالإضافة إلـى الفقـد الكبیـر مـن الأسـمدة المضـافة فـى الأراضـى الخفیفـة .

ويلاحـظ أن المبالغة فى الأسمدة الآزوتیة يؤدى إلى زيادة النمـو الخضـرى ممـا يعـرض الأشـجار إلـى احتمـال شـدة الإصابة بالأمراض البكتیرية مثـل اللفحـة الناريـة لضـعف مقاومتھـا بسـبب ظـاھرة مائیـة الأنسـجة التـى تصاحب استمرار النمو الغزير.

كما أن زيادة عنصر الآزوت عن حد الكفاية للأشجار يؤدى إلى تناقص معدل امتصاص الجذور النشطة لعنصر الكالسیوم وبالتالى يؤدى إلى تناقصه التدريجى بأنسجة الأشجار .

وتشتد حاجة ثمار الكمثرى إلى عنصر الآزوت أثناء المراحل الأولى من تطـور الثمـار ممـا يسـتلزم تأجیـل إضافة الآزوت أثناء مرحلة التزھیر والعقد وحتى تصل الثمار إلى حجم مناسب .

ويؤثر على امتصاص الجذور للعناصر الغذائیة عامل تضاد العناصر لبعضھا عندما يزيد تركیز أحدھما عن حد الاتزان فى محلول التربة نتیجة المبالغة فى إضافته .فزيادة تركیز الآزوت يؤثر على امتصـاص البوتاسـیوم كما أن زيادة البوتاسیوم تؤدى إلى ظھور أعراض بعض العناصر الأخرى التى اھمھا عنصر الماغنیسیوم .

وتشیربعض الدراسات الحديثة إلى أن ھناك علاقة معنوية بین حدوث الإصـابة باللفحـة الناريـة ومحتـوى البوتاسیوم ونسبة الآزوت إلى البوتاسیوم فى الأوراق والأفرع ومحتوى الأفرع من المنجنیز .

كما تشیر إلى أن الحالة الغذائیة للأشجار قد تؤثر على زيادة أو نقص مقاومة النبات للأمراض والحشرات .

التقلیم

تعتبر عملیة التقلیم لأشجار الكمثرى من أھم العملیات البسـتانیة لتنظـیم الإثمـار وإنتـاج محصـول كبیـر وثماره جیدة الصفات وتحمل الثمار فى مجامیع على دوابر موجودة على أفرع ناضـجة عمرھـا سـنتین أو أكثر .

وتستمر الدوابر فى الإثمار مدة طويلة قد تصل إلى عشرة سنوات تفقد بعدھا قدرتھا علـى الإثمـاروتجف لذلك فإن عمیة التقلیم تجرى سنويا للأشجار تنحصر أھمیتھا فى المحافظة على حیويـة ونشـاط ھذه الدوابر وفى نفس الوقت تشجیع تكوين دوابر إثمار أخرى لتحل محل الـدوابر المثمـرة القديمـة كمـا يعمل التقلیم السنوى على زيادة مسطح الإثمار تدريجیا بزيادة عمر الأشجار .

ويھدف التقلیم فى السنوات الثلاث الأولى إلى تكـوين الھیكـل العـام للأشـجار وتنسـیق وتوزيـع الفـروع الأساسیة على الساق الأصلى على ارتفاع مناسب وكذلك تربیة الأفرع الثانوية فـى اتجاھـات مختلفـة بما يسمح بتخلل أشعة الشمس لجمیع أجزاء الأشجار لتنضج النمـوات الحديثـة ومـا تحملـه مـن بـراعم ثمرية ويسمى ھذا التقلیم بتقلیم التربیة .

وتربى أشجار الكمثرى بطريقـة تربیـة الفـرع الرئیسـى الوسـطى أو الطريقـة الكاسـیة ويـتم بعـد زراعـة الأشجار فى المكان المستديم قرط الساق الرئیسى على ارتفاع يتراوح ما بـین 70-80سـم مـن سـطح الأرض وتزال جمیع النموات النامیة علیه وفى موسم التقلـیم الأول ينتخـب مـن ٥-٤أفـرع رئیسـیة تقـرط على مسافة ٥٠-٢٥سم تبعـا لقـوة نموھـا وتكـون موزعـة بانتظـام حـول السـاق الرئیسـى عـن بعضـھا بمسافة ٢٠-١٥سم وتزال النموات الاخرى ويلاحظ أن يكون بدء التفريع على ارتفاع ٥٠-٤٠سم من سطح الأرض وفى الشتاء التالى أى فى ديسمبر ويناير ينتخب من ٣-٢أفرع جانبیة ثانوية قويـة علـى كـل مـن الأفرع الرئیسیة بحیث تكون موزعة توزيعا منتظما ومتباعـدة عـن بعضـھا بمسـافة٣٠-١٥سـم وابتـداء من موسم التقلیم الثالث التى بدأ الاثمار يجرى التقلیم تبعا لقوة النمو الخضرى علما بأنه كلما كان التقلـیم خفیفا كلما كانت الأشجار أسرع نحو النمو وابكر فى الإثمار .

وتبدأ الأشجار فى الإثمار بعد ٥-٤سنوات من زراعتھـا فـى البسـتان وذلـك تبعـا لخصـوبة التربـة والعنايـة بالعملیات الزراعیة .

وتقتصر عملیة التقلیم فى الأشجار المثمرة فى إزالة وخف الأفرع المتوسطة السمك عمر سنة والأفـرع المتشابكة والمتزاحمة والجافة والضعیفة والأفرع المائلـة والنمـوات الغضـة مـع المحافظـة علـى الارتفـاع المرغوب للشجرة وجعل قمة الشجرة مفتوحا لكى يساعد على انتظام الحمـل وتجديـد الـدوابر الثمريـة للحصول على ثمار جیدة الصفات مع سھولة إجراء العملیات الزراعیة .

الإزھار والعقد

يجب أن ترش الأشجار المثمرة بعد عملیة التقلیم بأحد المواد الكاسرة للسكون فى خلال النصف الثانى من شھر يناير حیث أن ھذا الرش يعمل على التبكیر فى خروج البراعم الزھرية وانتظام خروجھـا وينصـح لزيادة نسبة العقد فى الكمثرى الرش بحامض الجبريلك بتركیز٢٠-١٠جزء فى الملیون وذلك عندما تصـل نسبة الإزھار بالشجرة إلى حوالى % ٣٠وتكرر مرة أخرى عند نسبة تزھیر%٧٠وينصح بزراعة الملقحات وسط أشجار الكمثرى اللیكونت من صنف الكمثرى الھود حیث يساعد التلقیح الخلطى على زيادة نسبة العقد وبالتالى زيادة المحصول .

مقاومة الحشاش

تقاوم الحشائش فـى مـزارع الفاكھـة التـى تـروى بنظـام الـرى بـالتنقیط إمـا بـالعزيق أو النقـاوة الیدويـة للحشائش الحولیة .أما الحشائش المعمرة مثل النجیـل والحلفـا والسـعد تقـاوم بـالرش بأحـد المبیـدات الجھازية مثل الھربازد أو الرواندأب أو اللانسر بتركیز% ١ويكرر الرش بعد ٧أيام .ويمكن مقاومة الحشائش الحولیة بأحد المبیدات التى تعمل بالملامسة مثل الجرامكسون فى أطوار البادرة بمعدل %. ١

المحصول

تختلف كمیة المحصول تبعا للصنف وعمر الأشجار ودرجة كفاءة إجراء العملیات الزراعیة المختلفة خصوصا التقلیم السلیم مع مقاومة الأمراض والحشرات عموما فإن أشجار الكمثرى اللیكونت تعطى محصولا عالیا مربحا وتقدر متوسط محصول الشجرة فیما يتراوح بین ٧٠-٥٠كجم وقد يصل إلـى أكثـر مـن ٨٠كیلـو فـى المزارع الممتازة وتنضج ثمار الكمثرى خلال شھر أغسطس وتجمع الثمار عادة قبل مرحلـة النضـج التـام سواء كانت للإستھلاك الطازج وللتصنیع وذلك لأن ترك الثمار لتنضج على الأشجار يساعد على تدھورھا سريعا ويقلل من قدرتھا للحفظ وعموما يتم جمع الكمثرى عند عمر حوالى ١٣٥يـوم مـن الإزھـار الكامـل وتكون صلابتھا فى حدود ١٢-١١رطل/بوصة.

المراجع :

· https://biodiversitylibrary.org/page/358498

· كتاب التداوي بالأعشاب/ الدكتور أمين رويحة بيروت دار القلم 1987 ص 260

· http://ww2.bgbm.org/EuroPlusMed/query.asp