فيتامين بي6 (Pyridoxin )


المحتويات:


يعرّف هذا الفيتامين باسم العامل المضاد لالتهاب جلد الفئران، أو (حمض البيريدوكسيك dicA Pyridoxic (وهو مادة متبلورة بيضاء ذات طعم ملحي يذوب بسرعة في الماء، وببطء في الكحول.

ومع أنه يقاوم الحرارة والحموضة خاصة البيرويدوكسين، إلا أنه يتلف عند تعرّضه للضوء والأشعة فوق البنفسجية، وكذلك في الوسط القلوي.


⦁ توجد ثلاثة أشكال فاعلة فسيولوجياً لفيتامين بي 6هي:


⦁ البيريدوكسال

⦁ البيريدوكسين

⦁ البيريدوكسامين






وهذه الأشكال الثلاثة جميعها مشتقة من حلقة البيريدين ولها القدرة على التحوّل إلى صورة فوسفات البيريدوكسال وهو الشكل الفاعل الذي يعمل عمل مرافق الإنزيم.


أهمية فيتامين بي 6 للانسان

يسهم فيتامين بي إسهاماً فاعلاً في تغذية الإنسان، وفيما يأتي بيان لأهميته في التغذية.


⦁ عمل الشكل الفاعل فسيولوجياً (PLP) عمل مرافق الأنزيم لعدد من الإنزيمات الضرورية لأيض الأحماض الأمينية.


ب- المحافظة على صحة الجلد، والبشرة، والجهاز العصبي، والأوعية الدموية.

ج – تحويل حمض اللينوليك إلى حمض الأراكيدونيك.


د- الإسهام في تصنيع مادة السفنجولبيد (Sphingolipids )التي تحيط بالأعصاب الطرفية، وإنتاج الأجسام المضادة التي تعمل على حماية الإنسان من العدوى البكتيرية والإصابة بالأمراض.

هـ- المساعدة على تحلل الجلايكوجين إلى جلوكوز – 1 –فوسفات بمساعدة إنزيم الجلايكوجين فوسفوريليز

و– المساعدة على تكوين مولدات حلقات البورفيرين التي تدخل في تكوين الهيموجلوبين.


⦁ الحاجة اليومية من فيتامين بي 6

يتوافر فيتامين بي فى مجموعة واسعة من الأغذية الحيوانية والنباتية. لذا، يندر ظهور أعراض نقصه على الإنسان. ويمكن إجمال المقرّرات الغذائية لفيتامين بي، التى أوصت بها هيئة الغذاء والتغذية فى مجلس الأبحاث الوطنى الأمريكى على النحو الآتي:

⦁ الرضع من الولادة – سنة (6.0–3.0 (ملليجرام/ يوم.

⦁ الأطفال 6–1 سنوات 1) – 1.1 (ملليجرام/ يوم.

⦁ الأطفال 7 –10 سنوات) 4.1( ملليجرام/ يوم.

⦁ المراهقون 11 –18 سنة )2–7.1( ملليجرام/يوم

⦁ البالغون، والمسنون 50–19 سنة) 2 (ملليجرام/ يوم.

⦁ المراهقات: (5.1–4.1 (ملليجرام/ يوم.

⦁ البالغات، والمسنات )6.1 (ملليجرام/ يوم.

⦁ الحوامل: 2.2 ملليجرام/ يوم.

⦁ المرضعات خلال الشهور الستة الأولى والتالية من الحمل

(1.2( ملليجرام/ يوم.

وبوجه عام، تتناسب كمية فيتامين بي التي يحتاج إليها الإنسان بصورة يومية تناسباً طردياً مع كمية البروتين المتناولة في الوجبة الغذائية.







⦁ مصادر فيتامين بي 6في الغذاء اليومي

يتوافر فيتامين بي فى مجموعة واسعة من الأغذية الحيوانية والنباتية بصوره التى ذكرت آنفاً. والأغذية الغنية بالفيتامين هي:

⦁ الحبوب الكاملة

⦁ الموز

⦁ البلح الجاف

⦁ البطاطا

⦁ الخميرة

⦁ جنين القمح

⦁ البقوليات

⦁ الكبدة

⦁ اللحوم.


⦁ كما يُعَدّ كل منهما يحتوي على مصادر معتدلة لفيتامين بي ويصنع هذا الفيتامين أيضاً في الأمعاء بوساطة المخلوقات الدقيقة.

⦁ البيض

⦁ الحليب

⦁ الخضراوات السبانخ

⦁ الجزر

⦁ الملفوف

⦁ بعض الأدوية التي تقلل من استفادة الجسم من فيتامين به، منها: الهيدرالازين مضاد لارتفاع ضغط الدم، ومدرّات البول،والبنسيلامين لمعالجة الأمراض الروماتيزمية، والإيزونيازيد لمعالجة مرض السل.


⦁ أعراض نقص فيتامين بي على الانسان

من النادر ظهور أعراض نقص فيتامين بي على الإنسان، نظراً إلى انتشاره في العديد من الأغذية الحيوانية والنباتية، إلا أن إعطاء الإنسان مضاد الفيتامين مثل دي أوكس بيريدوكسين مع تناول وجبات غذائية خالية من فيتامين بي ، يؤدي إلى ظهور

أعراض نقصه، وهي:

⦁ تشقق الشفة، ونعومة اللسان وميل لونه إلى( الأرجوازي) . Glossitis

⦁ حدوث اضطرابات عصبية و(تشنجات Convulsions.(

⦁ تغير سلوك الفرد، مثل: الشعور بالضعف الجسمى والعقلى، والفتور، والكآبة، والارتباك.

⦁ الإصابة بالأنيميا.

⦁ قلة عدد (الخلايا الليمفاوية Lymphopenia (

⦁ ظهور إفرازات دهنية على جلد الفم والأنف وحول العين . Seborrhea

⦁ كما أن إعطاء الأطفال الرضع الحليب الصناعي أو الحليب المعقم يؤدي إلى ظهور أعراض نقص فيتامين بي عندهم: نظراً إلى تحلل الفيتامين بالتأثيرات الحرارية.

وتظهر الأعراض على الرضع بصورة تهيّجات عصبية ونوبات تشنجات وبطء في النمو، وتقيؤ، وألم في البطن، وأنيميا، عدم القدرة على تنسيق الحركات العضلية اللازمة يذكر أن تناول جرعات مناسبة من فيتامين بما يفضي إلى زوال الأعراض السابقة، خاصة التشنجات.


⦁ الأمراض المرتبطة بفيتامين بي 6

يساعد فيتامين بي على الوقاية من العديد من الأمراض وعلاجها، مثل: التوحّد الاسترسال في التخيل هرباً من الواقع ومرض سكري الحمل، وأعراض القمع الرسغي والإحباط، وأعراض ما قبل الطمث.

يستعمل فيتامين 6ب لعلاج الالتهابات والتشققات التي تصيب اللسان وجوانب الفم والعينين. وقد أشارت الدراسات إلى أن مستوى فيتامين بي في البلازما ينخفض عند الإصابة ببعض الأمراض، مثل: أمراض القلب التاجية، ومرض سرطان الثدي، والربو ومرض الكلى، وأنيميا خلايا الدم المنجلية ، ومرض السكري.









⦁ ملخص


⦁ يشكل فيتامين ب-6 (بيريدوكسين) أهمية للنمو الطبيعي للمخ، وللحفاظ على صحة الجهاز العصبي وجهاز المناعة.

⦁ تتضمن الأطعمة المحتوية على فيتامين ب-6 البقوليات والأسماك والموز. كما يمكن تناوله كمكمل، في شكل كبسولة أو قرص أو سائل يتناول عن طريق الفم.


⦁ والأشخاص المصابون بأمراض الكلى أو بحالات تعوق امتصاص الأمعاء الدقيقة للعناصر الغذائية (متلازمة سوء الامتصاص) يرجح إصابتهم بنقص في فيتامين ب-6. ويمكن لبعض الأمراض الوراثية المحددة وبعض أدوية الصرع أن تؤدي إلى نقص فيتامين ب-6. وقد يؤدي هذا إلى حالة مرضية حيث لا يكون لديك خلايا دم حمراء صحية كافية لنقل نسبة الأكسجين المناسبة إلى أنسجة جسمك (الأنيميا)، والتشوش، والاكتئاب، وضعف الجهاز المناعي.


⦁ وعادة ما يصاحب نقص فيتامين ب-6 نقصًا في فيتامينات بي الأخرى، مثل الفولات (فيتامين ب-9) وفيتامين ب-12.


⦁ الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين ب-6 للبالغين هي 1.3 ميليجرام.


المراجع:


https://drive.google.com/file/d/10uumFteS-rmJiG01QSr_HRCGrivTJIkR/view?fbclid=IwAR1HADUxdfllRQJWq0utk4JUTnplzZGpSheXvDayfbZ5_UJ0e5tnaWqVqRo