أوقات و مواعيد ري الحمضيات و الزيتون

:

المحتويات :

- مفهوم الري

- ري الحمضيات

-مواعيد ري الحمضيات و الزيتون

- ري الزيتون

- أهم الامور التي يجب مراعاتها عند ري الحمضيات و الزتون



مفهوم الري

الري هو عملية تزويد تربة ما مزروعة بالنباتات بكمية من الماء من أجل إتمام عملية نموّها،

وتبدأ هذه العملية منذ غرس البذرة حتى حصادها، وتختلف طرق الري تبعاً لعدة عوامل مثل:

نوع وصنف النبتة، وطبيعة مناخ المنطقة الجغرافية، ومساحة الأرض، وغيرها من العوامل،

وتكمن أهمية عملية الري في تخليص التربة من الأملاح الزائدة التي قد تضعف النبتة.


ري الحمضيات

يعتبر النجاح في تنظيم ري بساتين الحمضيات من العوامل الهامة المؤثرة في إنتاجيتها وتحتاج أشجار الحمضيات كغيرها من نبات الفاكهة إلى الماء لاستمرار حياتها ونموها وإثمارها وتختلف حاجة أشجار الموالح للماء باختلاف التربة والجو والنوع والصنف وعمر الأشجار وحالة النمو والأصل المستخدم ، كمية المحصول ، الحاجة الغذائية للأشجار ومن الضروري تواجد الماء القابل للامتصاص في مجال أنتشار الجذور النشطة أي أن يكون الماء في هذا المجال ما بين الساعة الحقلية وفوق أو علي نقطة الذبول بصفة دائمة مع توفر قدر كافي من التهوية (الأكسيجين) في التربة حتي تستطيع الجذور أن تقوم بعملية الامتصاص .


فلقد ثبت أن الإسـراف فـى الـرى یـؤدى إلـى تـدهور الأشـجار وانخفـاض محـصولها بجانـب إصابة الثمار ببعض الأمراض الفسیولوجیة مثل التبحیر وتـشقق الثمـار ویظهـر ذلـك بوضـوح فـى الأراضـى الطینیـة الثقیلـة خاصـة فـى الـوادى ومنطقـة الـدلتا حیـث یعطـى فـدان المـوالح فـى حـدود 7000 – 8000 متـر مكعـب مـن المـاء سـنویا ، فـى حـین أن أشـجار المـوالح لاتحتـاج أكثـر مـن 3000 – 5000 متـر مكعـب فقـط ، تطـول الفتـرة بـین كـل ریـة وأخـرى أوتقـصر حـسب الظـروف الجویـة فكلمـا كانـت درجـة الحـرارة مرتفعـة مـع هبـوب الریـاح وانخفـاض نـسبة الرطوبـة كلمـا كـان الرى على فترات متقاربة والعكس صـحیح فـى فـصل الـشتاء حیـث انخفـاض درجـة الحـرارة وارتفـاع نسبة الرطوبة الجویة.


مواعيد ري الزيتون و الحمضيات

1- الفترة الاولة : و هي الفترة التي يبدأ فيها الازهار حيث تبدأ من الشهر الثاني عشر (12) الى الشهر الثالث (3) من السنة.

قلة الماء في هذه الفترة تؤدي الى :

أ- انخفاض في الأزهار و تكوينها .

ب- موت المبيض .

ج- انتاجية ضعيفة.


2- الفترة الثانية : و هي الشهر الرابع (4) و الخامس (5) من السنة .

في هذه الفترة لا يجوز تعطيش الاشجار او الاسراف في الري و سقي , لانه يؤدي الى حدوث تساقط في الأزهار و الثمار .


3- الفترة الثالثة : تتراوح هذه الفترة من الشهر السادس (6) الى الشهر الحادي عشر (11) من السنة.

تعد هذه الفترة من أهم الفترات التي يمر بها النبات على مدار السنة لان في هذه الفترة يحدث نمو الثمار و ايضا تكوين النموات الجديدة التي سوف تحمل المحصول و الانتاجية العام المقبل.

أهم ما يحدث في هذه الفترة هو ارتفاع على درجات الحرارة و بالتالي زيادة عملية النتح و الاجهاد على النبات و بالتالي يجب تعويض النبات على هذا الاجهاد عن طريق الري حتى يمكننا من الحصول على انتاجية عالية من الثمار و جودة عالية بالاضافة الى الاعتماد بالتسميد ( يمكن تحضير سماد طبيعي في المنزل و استخدامه )


ري الزيتون

شجرة الزيتون حساسة جداً لزيادة الماء الذي يسبب نقصاً في الأكسجين، حيث يحتل الماء الفراغات الهوائية بين حبيبات التربة، ومن ثَم يزال مدد الأكسجين المتاح للجذور، كما أن زيادة الرطوبة الأرضية ذات تأثير قوي على المسببات المرضية بالتربة.

- معلومات مهمة عن كيفية ري الزيتون :

أ- لا يجب ري الزيتون بكمية قليلة لانه قد يتعرض فيه الماء للفقد عن طريق التبخر قبل وصوله للجذور

ب- لا يجب ايضا ري الزيتون بطرقة غزيرة لان الري الغزير يؤدي الى تسريب العناصر الغذائيى المهمة للنبات و ايضآ فقد كمية كبيرة من المياه الى اعماق التربة

ج- اعطاء ريات خفيفة متقاربة في الفترات و ايضا وقت احتياج الزيتون الى الماء .


أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند ري الحمضيات و الزيتون

1. ضرورة رى الأشجار رية غزيرة قبل التزهير بأسبوعين وعدم اللجوء إلى الرى أثناء موسم التزهير إلا فى حالة الضرورة القصوى كما فى حالة هبوب رياح ساخنة وفى هذه الحالة يكون الرى على الخفيف ولابد خلال هذه الفترة من توفردرجة مناسبة من الرطوبة.

2. يستمر الرى الخفيف خلال فترة التزهير وحتى ثبات العقد، ثم يزداد معدل كميات مياه الرى تدريجيا خلال فترات نمو الثمار أى اعتبارا من شهر مايو وحتى شهر أكتوبر مع ملاحظة زيادة معدلات الرى بصفة خاصة خلال شهرى يوليو وأغسطس حيث تنمو الثمار وتزداد فى الحجم بسرعة ، كذلك يراعى أن يكون الرى فى الصباح الباكر أو فى المساء فى أشهر الصيف.

3. يجب إطالة الفترات بين كل رية وأخرى اعتبارا من أواخر شهر أكتوبر وخلال فصل الخريف مع تقليل كمية المياه المستخدمة فى كل رية حيث تقل احتياجات الأشجار للمياه فى هذه الفترة نظرا لاكتمال نمو الثمار وبدء دخولها فى مرحلة النضج.

4. يجب عدم منع الرى تماما عن الأشجار خلال فصل الشتاء بل تروى الأشجار على فترات متباعدة قد تصل إلى حوالى30 – 45 يوما على أن يكون الرى على الحامى لتقليل كمية المياه المستخدمة فى كل رية نظرا لقلة حاجة الأشجار للمياه فى تلك الفترة.