البندق


البندق

الاسم العلمي : Corylus avellana

البندق هي شجر أو شجيرة متساقطة الأوراق من الفصيلة البندقية Corylaceae تزرع أنواع جنسه Corylus لإنتاج ثمر البندق ويضم هذا الجنس نحو 15 نوعاً برياً تنمو في معظم المناطق المعتدلة مناخياً والواقعة شمالي خط الاستواء (في اليابان، الصين، منشوريا، والتبت وأوروبا وأمريكا الشمالية، وشمال أفريقيا)، ويعتقد أن موطنه الأصلي يقع في بعض مناطق آسيا الصغرى القريبة من البحر الأسود.

أشجار وشجيرات البندق بشكل عام مقاومة ومتحملة للبيئة مع كل شذوذها الحاصل من التلوثات الحضارية وتفضل المناطق الجبلية ويمكنها النمو كغابات أو بأشكال مفردة وشكلها جميل يصلح للحدائق والأسيجة التزيينية والبندق بشكل عام يطلق الكثير من الفسائل حول الشجرة الأم فهي تنمو كأجمات وخصوصا في النوع التركي والمتوسطي لذا يفضل تخليص الام من هذه الفسائل كل عام خصوصا إذا زرعت كشجرة حديقة - الأوراقُ مدوّرةُ بسيطةُ بحواف ثنائيةِ مسنّنةِ.

فــوائـد الـبـنـدق

· يساعد فى خفض الوزن

فالبندق يعزز عملية الحرق عند تناوله، وهذا يساعد في فقدان الوزن، فزيادة التمثيل الغذائي يعني زيادة في معدل حرق السعرات الحرارية، وتحويلها إلى طاقة، ووفقا لدراسة، فإن البندق يقلل من فرص الاصابة بالسمنة، لأنه تزيد من التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى ذلك، فإن البندق غني بالبروتين والدهون والألياف التي تعطي الشعور بالامتلاء. هذا يمنع الوجبات الخفيفة البين الوجبات، ويجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول.

· تعزيز صحة القلب

والبندق مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة، وأحماض أوميجا 9 الدهنية التي تسهم في زيادة الكوليسترول الجيد، وخفض الكوليسترول السيئ، فهذا يساعد على منع تراكم الدهون في الشرايين ، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية،والسكتة الدماغية، وأمراض القلب الأخرى، وفقا لدراسة، فإن اتباع نظام غذائي غني بالبندق يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق خفض الكولسترول "البروتين الدهني منخفض الكثافة".

· منع السرطان

يمتلئ البندق بمضادات الأكسدة القوية التي تقلل من تأثير الجذور الحرة في الجسم التي تسبب السرطان،حيث يحتوي البندق، والمكسرات الأخرى على مضادات أكسدة تسمى "برانثوسيانيد"، والتي قد تساعد في منع بعض أنواع السرطان، يعتبر البندق أيضًا مصدرًا جيدًا لفيتامين E، وهو يحتوى على مضادات الأكسدة القوية الأخرى التي تحمي من تلف الخلايا التى ترتبط بالسرطان.

· علاج مرض السكري

وفقا لدراسة بحثية، يمكن أن يساعد البندق في خفض مستويات السكر في الدم، وتحسين حساسية الجسم للأنسولين، فقد تم اعطاء المشاركين مجموعة من 15 جرام من عين الجمل، 7.5 جرام من اللوز، و 7.5 جرام من البندق، ونتيجة لذلك ، كان هناك انخفاضا كبيرا في مستويات السكر بالدم، يقال إن حمض الأوليك، وهو نوع من الأحماض الدهنية في البندق، له آثار مفيدة على حساسية الأنسولين.

· خفض الإلتهاب

البندق يحمل خصائص مضادة للالتهابات بسبب تركيز عال من الدهون الصحية فيه، فاتباع نظام غذائي غني بالبندق قد يقلل من فرص الالتهاب لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

· تعزيز صحة الدماغ

يعتبر البندق غذاء مفيدا، حيث أنه يعزز المخ، لأنه يحتوى على نسبة عالية من فيتامين (هـ) والمنجنيز، والنحاس، والفولات، حيث إن فيتامين (هـ) والماغنيسيوم يلعبان دوراً رئيسياً فى الوظيفة الإدراكية ويقللان من خطر الأمراض المرتبطة بالعمر مثل مرض الزهايمر، وشلل الرعاش، فقد أظهرت دراسة بحثية أجريت في جامعة ولاية أوريجون بالولايات المتحدة الأمريكية، إن انخفاض تركيز هذه المغذيات الدقيقة يرتبط بزيادة خطر حدوث مشاكل صحية متعلقة بالعمر.

· تعزيز صحة العظام

وجود الكالسيوم، والماغنيسيوم، فى البندق يساهم فى صحة العظام، ويحسن البندق من كثافة المعادن فى العظام، ويقلل من فرص هشاشة العظام والتهاب المفاصل.

· تحسين عدد الحيوانات المنوية

وفقا للجمعية الأوروبية للتكاثر البشري والأجنة، فإن تناول المكسرات مثل البندق والجوز واللوز، وما إلى ذلك، يمكن أن يحسن من جودة ووظيفة الحيوانات المنوية.

· منع الإمساك

يحتوي البندق على نسبة عالية من الألياف، كما أن تناوله بكميات كبيرة يعزز حركة الأمعاء بانتظام ويساعد على منع الإمساك.

· يعزز صحة الجلد والشعر

تسهم الكمية العالية من فيتامين (هـ) في البندق في تعزيز صحة البشرة والشعر، يمنع فيتامين (هـ)

شيخوخة الجلد المبكرة، ويحافظ على صحة الجلد، من خلال علاج الندبات، وحب الشباب

والتجاعيد، يساعد أيضًا في نمو الشعر، ويمنع تساقطه.

الوصف النباتي والخصائص الحيوية

· البندق شجرة أو شجيرة فروعها مرنة أحادية المسكن وأزهارها وحيدة الجنس، ويتراوح ارتفاعها بين نصف متر و18م بحسب الأصناف، وهو أحادى الجذع أو متعدد الجذوع, الأوراق متبادلة قلبية الشكل , مسننة الحواف ومغطاة بالزغب الكثيف وقد تكون أحياناً ثلاثية الرؤوس ,ويثمرالبندق على طرود عمرها سنة , براعمها مستديرة , أزهارها المذكرة هريَّة تزين الأشجار شتاء ,وا لمؤنثة ثلاثية النورة تتكون طرفياً أو جانبياً على الطرود الثمرية.

· البندقة أحادية البذرة ,شكلها كروي أو بيضوي أو متطاول أو مخروطى، يحميها غلاف متخشب حتى نضجها وتكسوها قشرة ناعمة رقيقة.

· وتكون ثمار البندق المزروع اكبرحجماً من ثمار البندق البري، الإلقاح خلطي ويحتاج إلى سلالات ملقحة لاختلاف مواعيد تفتح الأزهار المذكرة والمؤنثة.

· يبدأ الإزهار قبل التوريق في شهر شباط وآذار.

· المجموعة الجذرية قوية وعميقة، كثيرة التفرع، يستمر نموها طيلة العام، إلاَّ أن نموها الأعظمي يقع في بداية كل من فصلي الربيع والخريف.

· يبدأ البندق بالإثمار عند عمر 3-4 سنوات في الأ شجار المكثرة خضرياً بالتجذير، وعند عمر 6-7 سنوات في الأشجار المكاثرة بذرياً.

· تظهر الثمار متجمعة بعدد 2-3 ثمار في قمة الطرود وتنضج في شهر آب أو أيلول، ويترواح طور إثمار البندق بين 15 و20 سنة في الشروط الجيدة من العناية، أما المردود فيتراوح بين 2 و3 أطنان في الهكتار الواحد (في الترب الجيدة البنية والخصبة).

· أشجار وشجيرات البندق بشكل عام مقاومة ومتحملة للبيئة مع كل شذوذها الحاصل من التلوثات الحضارية وتفضل المناطق الجبلية ويمكنها النمو كغابات أو بأشكال مفردة وشكلها جميل يصلح للحدائق والأسيجة التزيينية والبندق بشكل عام يطلق الكثير من الفسائل حول الشجرة الأم فهي تنمو كأجمات وخصوصا في النوع التركي والمتوسطي لذا يفضل تخليص الام من هذه الفسائل كل عام خصوصا إذا زرعت كشجرة حديقة

· الأوراقُ مدوّرةُ بسيطةُ بحواف ثنائيةِ مسنّنةِ.

· الزهورَ المذكرة تُنتجُ ً في وقت مبكّر جدا من الربيع وقبل الأوراقِ بفترة تتجاوز 10 أيام الأعضاء الذكرية طويلة وبشكل عناقيد البتولا أو الجوز لكنها أقل ثخانة و بطول 5-12 سنتيمتر والزهرة المؤنثة صغيرة ومخفية بين البراعم التي تستعد لإنتاج الأوراق ثم تظهر مصرورة ضمن وريقات تلفها ولا يظهر منها سوى المدقات التي ستتلقى غبار الطلع من الأازهار المذكرة بعد نضجها ثم تبدأ الثمرة بالإنتفاخ دون تكون الجنين داخلها او بالأحرى غير مرئي وتكون حينها البندقة عبارة عن جوزة صغيرة ملئى بمادة اسفنجية كالتي تملا تجويف سوق دوار الشمس ولايظهر الجنين إلا متاخرا جدا .

· ثمار البندق شبه كروية مطعوجة من الأسفل وبقطر 1-2.5 سم وتبقى مختفية ضمن وريقات تلفها وتظهر البنادق في مجموعات ثنائية أو ثلاثية أو رباعية ومن النادر جدا أن تكون منفردة ومن الصعب رؤية البنادق إنّ شكلَ وتركيبَ الغمد involucre مهم في تعريفِ الأنواعِ المختلفِة للبندقِ.

متطلبات التربة

من أجل زراعة بندق مثمر على قطعة الأرض ، من الأفضل اختيار التربة الخصبة أو السائبة أو المحفوفة جيدا أو المحايدة أو الحمضية قليلاً (pH 6-6.5) للزراعة. في هذه التربة تنمو البندق بسرعة من الجذور ، وتبدأ في أن تؤتي ثمارها بعد 3-4 سنوات ، ولا تؤدي عملية زراعتها إلى أي مشاكل غير ضرورية.

في التربة chernozem ، لتحسين الرطوبة ونفاذية الهواء ، فمن المستحسن لتطبيق الرمل والسموم الدبال. لن تنجح هازيل في البقاء على قيد الحياة في التربة الرملية ، الصخرية ، والمستنقعات ، ويجب أولاً تجمين التربة الحامضة (500 غم لكل متر مربع).

زراعة شجر البندق

يتكاثر شجر البندق بعدّة طرق:

1 ـ بالبذور

وفي هذه الحالة تكسر مرحلة سكون الحبّة بوضعها في مكان بارد ورطب، ونقعها بالماء عدّة أيّام، وتكسر القشرة الخارجيّة، أو تثقب للإسراع في إنبات البذور.

2 ـ بالفسائل

وهي أسرع من الزراعة بالبذور.

3 ـ بالترقيد

وهي المفضّلة لأنّ البراعم تتغذّى وتنمو مع نمو الجزور، ثم تنقل إلى الأرض لزراعتها.

ويجري المزارع عمليّة التطعيم على الغراس بطريقة البرعم أو القلم.

وتزرع الغراس على عمق يتراوح بين (50 ـ 75) سم، وعلى مسافات تتراوح بين (4 ـ 5) م.

ويجري المزارع عمليات الري والتسميد ومكافحة الآفات الزراعيّة بانتظام

وتثمر الشجرة بعد 5 ـ 7 سنوات من زراعتها، ويجنى المحصول في نهاية فصل الصيف.

الحصاد والتخزين

تجمع الثمار حين سقوطها على الأرض مع بداية إما يدوياُ أو آلياً باستخدام مكنات هزازة وحصّادة وتخزن الثمار بعد تجفيفها طبيعياً أو صنعياً. لما لهذه الشجرة من أهمية اجتماعية واقتصادية ولملاءمتها لكثير من المناطق السورية، فقد وضع برنامج لأبحاث نوعية ومتميزة طويلة الأمد بهدف التوسع في زراعتها وتحديث تقنيات الإنتاج وتحسين نوعية الثمار في المستقبل القريب.

الأنواع

ثمة أنواع كثيرة من البندق البري، أهمها البندق الأوربي C. avellana. وموطنه أوربة، والبندق الكبير C. maxima وموطنه جنوب شرقي أوربة وغربي آسية، وانحدرت من هذين النوعين الأصناف المختلفة للبندق المزروع والذي يعرف باسم بندق فلبرت filberts (وثماره كبيرة الحجم) وبندق گوبناتس cobnuts (وثماره صغيرة الحجم) ، وقد نشأت أصناف البندق عبر أجيال عديدة من أعمال الاصطفاء selection وكذلك التهجين الطبيعي والصنعي بين الأنواع.

· بندق آسيوي: Corylus heterophylla

· بندق أكبر: Corylus maxima

· بندق أمريكي: Corylus Americana

· بندق تركي : Corylus colurna

· بندق شائع : Corylus avellana

· بندق صيني : Corylus yunnanensis

· بندق مقرن: Corylus cornuta


علاج البندق للآفات والأمراض

ويحدث أن البندق العادي يبدأ في الضعف ، على الرغم من أن الهبوط والرعاية اللاحقة تمت وفقا لجميع المتطلبات.

ويرجع ذلك إلى الآفات والأمراض التي تسبب "حب" البندق:

· سوسة الجوز

· سوس الكلى

· المن.

· الجوز بربل

· خوسيه الحجم

· بقعة بنية

· البياض الدقيقي.

بعد العثور على الحشرات في الحقل، من الضروري التخلص منها من الفروع ، قبل نشر تحت الحقول .

يمكن أيضًا استخدام المبيدات الحشرية لمكافحة الآفات.

تتم معالجتها مرتين في الموسم: قبل استراحة برعم وبعد ظهور الأوراق.

لعلاج أمراض البندق والبندق يوصي باستخدام الكبريت الغروا.

الــمــراجــع :


· هشام قطنا. "البندق". الموسوعة العربية.

· https://biodiversitylibrary.org/page/651441